الاستهزاء بالصالحين
الأحد 5 يناير 2014

                                        الاستهزاء بالصالحين :
                                       ===============
س : ماحكم الاستهزاء بالصالحين ؟
ج: استهزاء المسلم بأخيه المسلم لا يجوز ، قال تعالى : (يا أيها الذين آمنوا لا يَسخَرْ قومٌ من قومٍ عسى أن يكُونوا خيراً منهم ولا نساءٌ من نساءٍ عسى أن يكُنَّ خيراً منهنّ ) الحجرات . وفي صحيح مسلم عن ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (...الكبْر بَطَر الحق وغمْط الناس) أي احتقار الناس . وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (بِحسْبِ امْرِئٍ من الشرِّ أن يحْقِر أخاه المُسلم) .
وإذا كان الاستهزاء بالمسلمين مُحرَّماً على وجه العموم ، فإنه أعظم حرمةً حين يكون الاستهزاء بهم بسبب صلاحهم واستقامتهم ، وأعظم من ذلك إذا كان بسبب عِلْمهم ودعوتهم إلى الله !! فقد جعَل الله ذلك الاستهزاءَ استهزاءً به وبآياته وبرسوله ، وجعَل ذلك كُفْرًا ، وذلك عندما استَهْزَأَ المنافقون بالقُرَّاءِ في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ، فنزل قوله تعالى : (ولئن سألتَهم ليقولُنَّ إنما كنا نخوضُ ونلعبُ قل أبِاللهِ وآياتِه ورسولِه كنتم تستهزِءُون ، لاتعتَذِروا قد كفرتٌم بعدَ إيمانِكم إن نَعْفُ عن طآئفةٍ منكم نعذِّبْ طآئفةً بأنهم كانوا مُجْرمين ) التوبة .
و السخرية والاستهزاء بأهل الدين والصلاح خُلُقٌ من أخلاق الكفار ، قال تعالى :(إن الذين أجْرَموا كانوا من الذين آمنوا يضحكون ، وإذا مَرُّوا بهم يتَغامَزُون ، وإذا انقلبُوا إلى أهلهم انقلبُوا فَكِهِين ، وإذا رأَوْهُم قالوا إن هؤلاء لضآلُّون ، ومآ أُرسِلوا عليهم حافظين ، فاليوم الذين آمنوا من الكفارِ يضحكون ، على الأرئِكِ ينظُرون ، هل ثُوِّبَ الكفارُ ما كانوا يفعلون) المطففين .
وقال تعالى في تبكيت الكافرين الساخرين الذين خَسِروا أنفسَهم في جهنم خالدون: (... إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ ، فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ ، إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ) المؤمنون . نسأل الله العافية .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس ، الشيخ أمين علي مقبل ، الشيخ أحمد يعقوب ، الشيخ محمد المَقَشِّي ، الشيخ محمد نعمان البعداني .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
تـقــبيل المحارم
الأحد 5 يناير 2014

                              تـقــبيل المحارم
                               =============
س :ما حكم تقبيل أمّ الزوجة ومصافحتها وكشف وجهها أمام زوج ابنتها ؟
ج:من الثابت شرعاً أنَّ أمّ الزوجة تَحْرُم تحريماً مؤبَّداً على زوج ابنتها بمجرد عقْدهِ على ابنتها ، ولذلك فإنَّ أمَّ الزوجة تعتبر من المحارم ، ويجوز لها أنْ تكشِف وجهها أمام زوج ابنتها وتصافحه وتسلِّم عليه بلا خلاف ، إلا عند خشية الفتنة فيكون الممْنوع من ذلك ما يكون سبَبًا في الفتنة .
ولا مانع من تقبيل يد أُمِّ الزوجة أو رأسها أو جبهتها ؛ من باب الاحترام بشرط الأمان من الفتنة كذلك .
جاء في كتاب الآداب الشرعية لابن مفلح الحنبلي رحمه الله تعالى : " قال ابن منصور لأبي عبد الله الإمام أحمد بن حنبل : يُقبِّل الرجل ذات محرمٍ منه ؟ قال : إذا قَدِم من سفر ولم يَخَفْ على نفسه ، ثم قال بعد ذلك : ولكن لا يفعلُه على الفَمِ أبداً .. الجبهة أو الرأس " .
وجاء في الإقناع في الفقه الحنبلي : " ولا بأس للقادم من سفر بتقبيل ذوات المحارم إذا لم يَخَفْ على نفسه ، لكن لا يفعله على الفَمِ ، بل الجبهة والرأس " .
وقد أوصدت الشريعة الإسلامية الأبواب التي تؤدي إلى الفتنة حتى بين الأشقاء منذ الصِّغَر ، فأمرتْ بالتفريق بينهم في المضاجع ، سدّاً للذريعة ، وإغلاقاً لأبواب الفتنة، قال تعالى: (ولا تقْرَبُوا الفَوَاحشَ ما ظهَرَ منها وما بَطَنَ) الأنعام ،وبالله التوفيق .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس ، الشيخ أمين علي مقبل ، الشيخ أحمد يعقوب ، الشيخ محمد المَقَشِّي ، الشيخ محمد نعمان البعداني .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
كتابة القرآن والألفاظ المعظَّمة في القلائد واللوحات والسيارات وغيرها
الثلاثاء 7 يناير 2014

      كتابة القرآن والألفاظ المعظَّمة في القلائد واللوحات والسيارات وغيرها:
          ====================================
س: ما حكم كتابة شيء من القرآن والألفاظ المعظَّمة في القلائد واللوحات والسيارات وغيرها؟
ج : أنزل الله القرآن ، للتعبُّد بتلاوته و تدبُّر معانيه ، و العمل به .. و يجوز كتابة الآيات القرآنية لِأجل القراءة والتعليم والتذكير والتدبُّر، وفْق الضوابط الآتية :
1- مُعامَلة اللوحات القرآنية من حيث الصناعة والطباعة والنقل معاملة المصحف ، وهذا يُوجِب اتخاذ الإجراءات التي تضمن احترام الآيات المكتوبة ، وصيانتها عن الامتهان .
2- عدَم صرْف ألفاظ القرآن ومعانيه صراحةً أوضِمْنًا عن مدلُولها الشرعي،أو بَتْرِها عن سياقها.
3- عدَم صناعة القلائد أو اللوحات من موادّ نجِسة أو موادّ يحرُم استعمالها .
4- عدَم العبَث بالحروف أو الكلمات كتقْطيعها ، أوإدخالِ بعضِ الكلمات في بعض ، وعدَم المبالغة في زخْرَفتها بحيث تصعُب قراءتها .
5- عدَم كتابة الآيات على أشكالِ ذوَاتِ الأرواح ، كإنسانٍ أو طائرٍ أو حيوان ، ونحو ذلك ممَّا هو حرامٌ ولا يجوز أن يكون قالباً لآيات القرآن .
6- عدَم جعْلها خليطًا في التعاويذ المبتَدعة ، أو المعتقَدات الباطلة كالسحر والشعوذة ، أوزينةً في الصناعات المبتَذَلة ، أو وسيلةً لِترويج المبيعات ، وإغراء الناس بالشراء .
وعلى هذا .. فلا بأس بتعليق الآيات والسور في الجدران والمجالس ، والسيارات ، والمواضع المحترَمة للتذكير والعِظَة ونحو ذلك .
وكذلك تعليق أحاديث النبي والأذكار ، والألفاظ المعظَّمة ، والحِكَم المأثورة ، والعبارات النافعة ، مادام المقصِد منها مشروعًا .
ولا يجوز وضْعها في الساعة والقلادة والخاتم إلا بشرط الانتباه ، وعدم امتهانها بالدخول بها إلى الخلاء ونحو ذلك .
ولا تجوز زخرفة المساجد ، بالآيات و لا بما ذكرناه ؛ولا بغير ذلك ، لورود النهي عن زخرفة المساجد ، لأنه إشغالٌ للمصلين وتَشْبيهٌ للمساجد بمعابِد الكفّار.
كما لا يجوز وضْع الآيات والأحاديث والأذكار للتنبيه والانتظار في الهواتف الجوَّالة وما في حُكمها ، لِمَا في ذلك الابتذال والامتهان والدخول في مواطن لا تليق بها . وبالله التوفيق .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس الشيخ أحمد يعقوب الشيخ مجيب العطاب الشيخ محمد المقشِّي الشيخ محمد نعمان البعداني .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
ركوب المرأة مع سائقٍ أجنبي بدون محْرم
الثلاثاء 7 يناير 2014

                 ركوب المرأة مع سائقٍ أجنبي بدون محْرم
                  ==========================
س : ما حكم ركوب النساء في سيارات الأجرة داخل المدينة بدون محْرم ؟
ج : لا يجوز للمرأة أن تخرج مع سائقٍ أجنبي ولو داخل المدينة ؛ لأن ذلك يُشبِه الخلوة ، فالناس وإن كان يَرَونَهما ، إلا أنهم لا يُدْرِكون ما يدور بينهما .
والرسول يقول : (مَنْ أَرَادَ مِنْكُمْ بَحْبُوحَةَ الْجَنَّةِ فَلْيَلْزَم الْجَمَاعَةَ، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ مَعَ الْوَاحِدِ، وَهُوَ مِنَ الِاثْنَيْنِ أَبْعَدُ ، لَا يَخْلُوَنَّ أَحَدُكُمْ بِامْرَأَةٍ، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ ثَالِثُهُمَا) رواه أحمد والترمذي وقال حسن صحيح غريب ، وابن حبان والحاكم وصحَّحه على شرطهما ووافقه الذهبي ، وقال الألباني صحيح . وقال صلى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (لاَ يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بِامْرَأَةٍ إِلَّا مَعَ ذِي مَحْرَمٍ) متفق عليه .
فركوب المرأة مع سائقٍ أجنبي بدون محْرم فيه خطرٌ عظيمٌ ، فربما يخُونها ، وربما يفعل منكراً ، حتى ولو كان من خِيرة الناس ، لِأنه مُعَرَّضٌ للفتنة المُفَاجِئَة ، وحتى لو كانت المرأة صالحة لِأنها مُعَرَّضةٌ كذلك للفتنة المُفَاجِئَة .
فإن توفَّرتْ سيارة أو حافلة مشتَركةٌ للرُّكاب لا تحصل الخلوة بركوبها فلا بأس من ركوب المرأة فيها إلى العمل أو إلى السوق أو لقضاء حاجة ، بشرط الالتزام بالضوابط الشرعية للحِجاب وضوابط الخروج وضوابط الخِطاب .
و في حالة الضرورة يجوز للمرأة أن تركَب مع سائق أجنبي داخل المدينة ، بالضوابط المذكورة عند إسعافها لطفلٍ مثَلًا أو نحو ذلك من الضرورات ، لِغَلَبة السلامة باكتظاظ الشوارع بالمارة ، و رفعًا للحرَج والمشقة ، ويكون ركوبها في المَقْعد الخلفي ، وتحرِص على أذكار الخروج .. وبالله التوفيق .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس الشيخ أمين علي مقبل الشيخ أحمد يعقوب الشيخ مجيب العطاب .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
رمْي الأوراق التي تحتوي على إسم مُعَظَّم
الثلاثاء 7 يناير 2014

                      رمْي الأوراق التي تحتوي على إسم مُعَظَّم
                  ==============================
س: ما حكم رمْي الأوراق التي تحتوي على مُعَظّم في مكان لا يليق بها؟
ج: لا يجوز رمْي الأوراق التي تحتوي على مُعظَّم ، كالقرآن والحديث وأسماء الله وأسماء الملائكة وأسماءالأنبياء والمرسلين و مسائل وأحكام الشريعة في الأماكن القذِرة غير اللائقة بها .
كما لا يجوز امتهان الأوراق أو الصحُف التي تحتوي على ذلك باستخدامها مثلًا كلُفافاتٍ للخبز أو لتغطية الطعام ، أو لفرْش تلك الأوراق والصحف تحت الطعام .. ويأثَم من يفعل ذلك ، وكذلك من يراها ولايرفعها إلى مكان طاهرٍ لائقٍ بها .
واتَّفَق الفقهاء على تشديد الحُرْمة في الاستجمار بمُعظَّم ، و نصَّوا في باب الرِّدَّة على أنَّ أيَّ فعْلٍ من الأفعال المذكورة بقصْد الاستهزاء يكفُر فاعله.
والواجب التعاون والتناصح للمحافظة على الأوراق التي فيها مُعَظَّم ، ورفْع ما يسقُط منها ثم حفْظه في موضع لائقٍ طاهر ، أو دفْنه أو حرْقه في مكان لائقٍ طاهر .. قال تعالى : (و من يُعظِّمْ حُرُماتِ اللهِ فهو خيرٌ له عند ربِّه) الحج .وبالله التوفيق .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس الشيخ أحمد يعقوب الشيخ محمد نعمان البعداني .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
سفَر المَرأة وإقامتُها بلا مَحْرَم
الأربعاء 8 يناير 2014

                     سفَر المَرأة وإقامتُها بلا مَحْرَم :فتوى رقم 158
                 ===================================
س: ما حكم سفَر المرأة بلا مَحْرَم لأجل الدراسة ونحوها ؟ مع بيان مسافة السفَر التي يُشترط فيها وجود مَحْرَم للمرأة في حال سفَرها ؟ وما الحكم لو سافرت المرأة مع مَحْرَمها ثم رجع مَحْرَمها، وبقيت المرأة في بلَد السفَر وحدها ؟ وهل يجوز مساعدة ومعاونة الطالبات المقيمات في بلَد الدراسة بدون مَحْرَم ؟ سؤال من بعض الإخوة الطلاب الماليزيين في اليمن .
ج: الأصل قرار المَرأة في بيتها؛ لقول الله تعالى: (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ)، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (المرأةُ عورَة، فإذا خرجَت استشْرَفَها الشيطان، وأقربُ ما تكونُ من ربِّها إذا هي في قَعْرِ بَيْتِها) أخرجه ابن خزيمة وقال الهيثمي في (المَجْمع) رواه الطبراني في الكبير ورجاله موثَّقون ، وقال الألباني صحيح ، وأخرج الترمذي نِصفَه الأول وقال حسن صحيح غريب .
ولهذا فالأصل أنّ واجبات المرأة في بيتها، فليست مكلَّفةً بحضور الجمعة والجماعة في المسجد، وإذا احتاجت المَرأة إلى السفَر فلا تسافِرْ إلا مع ذي مَحْرمٍ أو زوج؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (لاَ تُسَافِرِ المَرْأَةُ إِلَّا مَعَ ذِي مَحْرَمٍ ، وَلاَ يَدْخُل عَلَيْهَا رَجُلٌ إِلَّا وَمَعَهَا مَحْرَمٌ) ، فَقَالَ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أَخْرُجَ فِي جَيْشِ كَذَا وَكَذَا، وَامْرَأَتِي تُرِيدُ الحَجَّ ، فَقَالَ: (اخْرُجْ مَعَهَا) متفق عليه .
وذكَر الحافظ ابن حجر في الفتْح أن هذا الحديثَ قد رواهُ الدَّارَقُطْنِيُّ وَصَحَّحَهُ أَبُو عَوَانَةَ مِنْ طَرِيق ابن جُرَيْجٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ بِلَفْظِ (لَا تَحُجَّنَّ امْرَأَةٌ إِلَّا وَمَعَهَا ذُو مَحْرَمٍ) .. فإذا كانت المَرأة ممنوعةً من أن تسافر للحج إلا مع ذي مَحْرَم، فكيف ببقية الأسفار؟.
وإذا كان اجتهاد بعض العلماء أنَّ لِلمرأة أن تُسافر مع نسوةٍ ثقاتٍ في سفَر الحج الواجب ، رغْم ضعْف حُجَّتهم في ذلك للحديث النَّبَوي المذكور ، فإن هؤلاء العلماء قد وافَقوا غيرهم في أنه لا بدّ من وجود المَحْرم أو الزوج في أيّ سفَر آخر للمرأة غير سفَر الحج ، بل ذكر الإمام البَغَوي والقاضي عياض الإجْماع على ذلك .
أمّا المَسافة التي لا بُدَّ فيها مِن وجود مَحْرَمٍ للمرأة إذا أرادت السفَر، فقد ورد في بعض الأحاديث إطلاق السفَر كما في الحديث السابق دون تَقْيِيِد ذلك بمسافة معينة، فكل ما يُسَمَّى سفَراً فالمرأة منهيةٌ عنه إلا مع ذي مَحْرَمٍ أو زوج ، وورَد في بعض الروايات تقْيِيد السفَر بمَسافة ثلاثة أيام، وفي بعضها باليومين، وفي بعضها باليوم، وفي بعضها بالبَريد، وهو اثناعشر ميلًا ، إلا أن أكثَر العلماء لم يأخُذوا بتحديد المسافة لاختلاف التقْيِيدات ، وذكَروا أنّ التحديد حصَل عن أمرٍ واقِع ، أو أنه جرَى مَجْرَى التمثيل فلا يُعْمَل بمفهومه .. وعليه فالمنْع من سفَر المرأة بلا مَحْرَمٍ يَتَناوَل السفَر الطويل والقصير ما دام يسمّى سفَراً ، ومن ذلك سفَر البريد وهو اثنا عشر ميلًا .
وأمّا بقاءُ المرأة في بلد السفَر وإقامتها فيه وحدَها ورجوع مَحْرَمها إلى بلَده ، فإنَّه إذا كانتْ إقامتها لحاجةٍ في بلدٍ إسلامي ، في مجتمعٍ ومكانٍ آمنٍ تأمَن فيه على نفسها ، فلا مانع من ذلك لاسيما إنْ كانت مع رُفْقَةٍ مأمونةٍ من النساء ، لأن ذلك إقامةٌ وليس سفَرًا .. و أما إنْ كانت إقامتها في بلد الكفار أو في مكان لا تأمَن فيه على نفسها ، بل تخاف الهجوم أو تخشى على نفسها الفِتْنة ، فلا يجوز لها ذلك .
مع الانتباه إلى ما سبَق من أن الأصل أن تَلْزَم المرأة ممْلكتها وهي بيتها ، فهي أقربُ ما تكون من ربها إذا كانت في قَعْر بيتها، وصَلاتها في بيتها خيرٌ من الصلاة في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم، كما في الحديث الآخَر الذي رواه أحمد وابن خزيمة وابن حبان وهو حديث حسن ، وتقتَصِر المرأة التي ليس لها محْرَم على التعلُّم في بلَدها المُسلم ، وعدَم السفَر للتعلُّم خارج بلدها .
وأمّا مساعدة الطالبات المقيمات بدون مَحْرَم في بلَد الدراسة فلا مانِع منه ، ولو كان سفَرهنَّ قد حصَل ابتداءً بغير مَحْرَم ، لِأنّ معصيتهنَّ في الوقوع فيما لا يجوز كالسفَر بلا مَحْرَم ، لا يلْزَم منه عدَم مساعدتِهنّ فيما يجوز وهو الإقامة الآمِنة ، بل التعاوُن على الخير مطلوب ، بِشرْط الالتزام عند المساعدة بضوابط الشرْع ومن ذلك الحجاب و عدم الخَلْوة وعدم الخضوع بالقول ونحو ذلك ، و يجب الحذَر من أن تكون هذه المساعدة سبباً لإنشاء علاقةٍ غير مشروعة بين المساعدِين و بين تلك الطالبات. وبالله التوفيق .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس ، الشيخ أمين علي مقبل ، الشيخ أحمد يعقوب ، الشيخ بَنْدَر الخضر، الشيخ مُجيب العَطَّاب، الشيخ محمد نعمان البَعداني، الشيخ محمد عبد الله المَقَشِّي .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
الخذف بالحصى وما يُشْبِهها
الأربعاء 8 يناير 2014

                          الخذف بالحصى وما يُشْبِهها
                        ===================
س: ما حكم خذْف الحصى باليد أو بالآلة ؟ علماً بأن هذه الظاهرة انتشرت في الأطفال ؟ أفتونا مأجورين .
ج : الخذْف : رَمْي الإنسان بحصاةٍ أو نواةٍ أونحوذلك بوضْعها بين إصبَعين من أصابعه أو بِرَمْيها بواسطة المِخْذَفة التي يصنعها الأطفال من خيطٍ من المطّاط يتمّ ربطهُ بخشَبٍ أونحوه لِلقذْف ، و قد ذهب كثيرٌ من العلماء إلى أنّ النهْي النبويّ عن الخذْف للتحريم ، وأفتَى به الشيخ العِزُّ بن عبد السلام ، وجزَم به ابن الرفعة في الكفاية ، وبيَّن أنّ الرَّمْي بالبُنْدُقَة لا يجوز ، والبُنْدُقَة كرةٌ صغيرة تُتَّخَذُ مِنْ طِينٍ وَتَيْبَسُ ولا يَحِلُّ بها الصيد ؛ لأنها تقتُل الصيد بقوَّة الرّمْي لا بالحدِّ والخزْق فالصيد وَقِيذٌ ، ؛ وقيل : إنه يجوز ؛ لأنه طريقٌ إلى الاصطياد .
و ذكَر الحافظ في (الفتح) أن التحقيق التفصيل فإن كان الغالب من حال الرامي أنه يقتلُ الصيد بِثِقَل الرّمْي لا بالخَزْق فلا يجوز ، و إن كان الرامي لا يصل إلى الصيد إلا بذلك ثم لا يموت الصيد غالباً ، وإنما يُدرِكه بالتذْكية ، فإنه يجوز .
وقد روَى البخاري ومسلم عن عبد الله بن المغفَّل أن رسول الله ( نهَى عن الخذْف ) وقال : ( إنه لا يَصِيدُ صيداً ولا يَنْكأُ عدوّاً) و بيّنَ ضَرَرهُ على أسنانِ الناس وعُيونهم فقال : (ولكنّه يَكْسِر السِّنَّ ويَفْقَأُ العَين) ، ثُمَّ رَأى ابن المغفَّل الشخص الذي نهاهُ ، يَخْذِفُ بعد ذلك، فَقَالَ لَهُ: أُحَدِّثُكَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ نَهَى عَنِ الخَذْفِ أَوْ كَرِهَ الخَذْفَ، وَأَنْتَ تَخْذِفُ .. لاَ أُكَلِّمُكَ كَذَا وَكَذَا.
فيجب على الآباء منْع أولادهم من الخذْف باليد أو بالآلة امتثالًا لِنهْي النبيّ صلى الله عليه وسلّم ، و بالله التوفيق .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس الشيخ أمين علي مقبل الشيخ أحمد يعقوب الشيخ بندَر الخضِر الشيخ مجيب العطاب الشيخ محمد نعمان البعداني الشيخ محمد المَقَشِّي .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
النظر إلى الصورة الشمسية أو التلفزيونية للمَرأة
الأربعاء 8 يناير 2014

                  النظر إلى الصورة الشمسية أو التلفزيونية للمَرأة
                  ===============================
س: ما حكم النظر إلى الصورة الشمسية أو التلفزيونية للمرأة هل هو مماثلٌ للنظر إلى المرأة نفسها؟
ج: حرَّم الإسلام النظر إلى أي جُزءٍ من جِسْم المرأة الأجنبية و من ذلك الوجه والكفّان ، قال تعالى: (ولا تَقْرَبوا الزِّنا إنهُ كانَ فاحشةً وساءَ سبيلًا) الإسراء , والنظر اقترابٌ من الزّنا و بريدٌ وذريعةٌ له ، وفي الحديث المتفق عليه : (إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ عَلَى ابْنِ آدَمَ حَظَّهُ مِنْ الزِّنَا أَدْرَكَ ذَلِكَ لَا مَحَالَةَ ، فَزِنَا الْعَيْنِ النَّظَرُ ، وَزِنَا اللِّسَانِ الْمَنْطِقُ ، وَالنَّفْسُ تَمَنَّى وَتَشْتَهِي ، وَالْفَرْجُ يُصَدِّقُ ذَلِكَ كُلَّهُ وَيُكَذِّبُهُ) ، و الله يقول : (قُلْ لِلمؤمنينَ يَغُضُّوا من أبصارِهم) النور . وفي المتفق عليه أيضًا عَن النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (إِيَّاكُمْ وَالْجُلُوسَ عَلَى الطُّرُقَاتِ) فَقَالُوا مَا لَنَا بُدٌّ ، إِنَّمَا هِيَ مَجَالِسُنَا نَتَحَدَّثُ فِيهَا ، قَالَ : (فَإِذَا أَبَيْتُمْ إِلَّا الْمَجَالِسَ فَأَعْطُوا الطَّرِيقَ حَقَّهَا) قَالُوا وَمَا حَقُّ الطَّرِيقِ؟ قَالَ : (غَضُّ الْبَصَرِ ، وَكَفُّ الْأَذَى ، وَرَدُّ السَّلَامِ ، وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ وَنَهْيٌ عَنْ الْمُنْكَرِ) ..
وعَنْ جَرِيرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنْ نَظَرِ الْفُجَاءَةِ فَأَمَرَنِى أَنْ أَصْرِفَ بَصَرِى ، رواه مسلم . و عَنِ بُرَيْدَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لِعَلِىٍّ : (يَا عَلِىُّ لاَ تُتْبِعِ النَّظْرَةَ النَّظْرَةَ ، فَإِنَّ لَكَ الأُولَى وَلَيْسَتْ لَكَ الآخِرَةُ) رواه أحمد و أبو داود والترمذي وقال حسن غريب وقال الألباني والأرناؤوط حسن .
و النظر إلى صورة المَرأة لا يخْتلِف عن النظر إلى المَرأة نفسها ، وقد مثَّل لها العلماء السابقون بالنظر إلى صورتها في المِرآة أو في الماء ، والواصلُ إلى العين في كلِّ الأحوال إنما هي صورةٌ جاءتْ من الأشعَّة المُنعَكِسة إلى العين ، ويستَوِي أن تَأتِيَ الأشعّة من جِسْم المرأة أو تَأتِيَ من صورتها ، و كثيرًا ما يكون في الصورة تحسينٌ ، ولا سيما الصورة التلفزيونية أوالسينمائية المتحرِّكة .
وتشتَدُّ الحُرْمة و يتضاعف الإثم على الناظر و على المَرأة المُسَايِرة و على من يَتَعاوَن في ذلك ، في الأماكن والأوضاع الأكثر إثارة و مع كثْرة الناظرين ، كما في القنوات التلفزيونية ، قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (مَا تَرَكْتُ بَعْدِي فِتْنَةً أَضَرَّ عَلَى الرِّجَالِ مِنْ النِّسَاءِ) متفق عليه ، و الله المستعان .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس. الشيخ أمين علي مقبل. الشيخ أحمد يعقوب. الشيخ مجيب العطاب.

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
مراسلة المرأة و تخاطُبُها مع الرجال عَبْر الإنترنت
الأربعاء 8 يناير 2014

             مراسلة المرأة و تخاطُبُها مع الرجال عَبْر الإنترنت
            ===============================
س: هل يجوز للمرأة المراسَلَة و التخاطُب مع الرجال عبْر الإنترنت؟
جـ: يجوز للمرأة المراسَلَة و التخاطُب مع الرجال إذا تقيدت بالضوابط الآتية:
1ـ أن تكون المراسَلَة و التخاطُب على قدر الحاجة ، فتَطْرَح المرأة سؤالها أو موضوعها و تنصرف ، و لا تُعَلِّق أوتردُّ إلا على ما لابدّ منه ؛لأن الأصل صيانتها عن الكلام مع الرجال ، وعدم الاختلاط بهم .
2ـ ألّا يكون في كلامها ما يثير الفتنة ، كالمزاح و الكلام الّليّن و الضحك؛لأن ذلك يؤدّي إلى طمَع الذي في قلبه مرض ، قال سبحانه : (فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا) الأحزاب .
3ـ أن تمْتَنَع عن المراسَلَة الخاصة للرجال ، ولو كان ذلك لطلَب مساعدة؛ لِمَا تؤدي إليه هذه المراسلة من تَعَلُّق القلب و حدوث الفتنة غالبا .
و ينبغي في هذه الأيام أن تقتصر المرأة على المراسَلَة و التخاطُب مع المنتديات النسائية المنضبطة ، فهذا أسلَمُ لها ، و ما أكثر هذه المنتديات ، و بالله التوفيق .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس الشيخ لأحمد يعقوب
الشيخ مجيب العطاب .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
حكم مشاهدة المسلسلات والأفلام التي تذاع بالتلفزيون
الأربعاء 8 يناير 2014

              حكم مشاهدة المسلسلات والأفلام التي تذاع بالتلفزيون
           ======================================
س :ما حكم مشاهدة المسلسلات والأفلام التي تذاع بالتلفزيون؟
ج: لا يجوز مشاهدة هذه المسلسلات والأفلام وذلك لما تحويه من المنكرات من نظر الرجال للنساء ونظر النساء للرجال ،قال تعالى في حق الرجال : (قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ) النور . وقال تعالى في حق النساء : (وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن) النور .
و في الحديث قال صلى الله عليه وسلم :(العين تزْني وزِناها النظر، والأذن تزْني وزِناها السمْع، واليد تزْني وزِناها البطْش). متفق عليه .
وبسبب متابعة أفلام النساء السافرات والمتبرِّجات والمنحرفات ، قلدتْهن الكثير من فتيات المسلمين وأصبحْنَ مثلا لهن ، بدلا من النساء الصالحات ونساء السلَف .
وكثير من هذه الأفلام تحمل أفكارًا فاسدة تخلّ بالدين والقيَم والأخلاق ، ومن المعلوم أن من أسباب انتشار الفواحش من الزنا والمعاكسات تلك المسلسلات الهابطة .
ولأن هذه الأفلام تعرض الأعمال الإجرامية فإنها تهوِّن على الناس المنكرات ، وتفتَح للناس باب الإجرام والعدوان ..فينتشر عقوق الوالدين وقطيعة الرحم والسرقات والنهب والقتل وما أشبه ذلك .
كما أنها تنقل إلى المسلمين التقاليد الفاسدة ، ومنها التقاليد الاجتماعية الغربية ، فيؤدي ذلك إلى التشبه بأعداء الإسلام ، يقول صلى الله عليه وآله وسلم : (و َمَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهْوَ مِنْهُم) رواه أبو داود وأحمد . و ذكر الألباني أنه صحيح .
كما أن مشاهدة هذه الأفلام تكون سبباً في الغالب في تضييع بعض الصلوات أو تأخيرها عن وقتها .. يتم عرض الفِلْم أو المُسلْسل ، وفي أثنائه ينادَى للصلاة ، فلا يجيب المشاهِد حتى ينتهي العرْض ، ثم يقوم للصلاة ، وقد يكون انتهى وقتها ، والله يقول: (فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ) الماعون [4-5] ويقول تعالى : (إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا) النساء [103] وإنْ ذهب المشاهِد وصلّى أثناء العرْض فإن القلب يكون مشغولاً بالرجوع لمتابعة الفِلْم فينتفي الخشوع .
و في هذه الأفلام الاستماع إلى الأغاني المحرمة ، قال تعالى: (وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِين) لقمان [6] وقال صلى الله عليه وآله وسلم: (لَيَكُونَنَّ مِنْ أُمَّتِي أَقْوَامٌ يَسْتَحِلُّونَ الْحِرَ وَالْحَرِيرَ وَالْخَمْرَ وَالْمَعَازِفَ) رواه البخاري.
وعن معاوية رضي الله عنه قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن النوح و التصاوير و جلود السباع و التبرج والغناء و الذهب و الخزّ و الحرير. رواه أحمد وصححه الألباني .
و كثير من هذه الأفلام فيها تشويه لسيرة النبي صلى الله عليه وسلم و غيره من الأنبياء ، وكذلك لمواقف الصحابة ولتاريخنا الإسلامي .. فعن طريق التمثيل قد يضاف مثلا ما ليس بصحيح ، فيكون ذلك كذبا على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهو القائل : (مَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ) متفق عليه. و قد يؤتي بمَن يمثل الصحابي أو العالِم أو الرجل الصالح ، فيظهر طويل الثياب ، يغازل النساء ، يحب الدنيا ، و يشرب الخمر ، بحجة أن ذلك قبل أن يسلِم , أو قبل أن يتوب ، أو قبل أن يسير في طريق الصلاح ! وهلم جراً.
ثم من الذي يمثل دور الصحابي في الفِلْم ؟ إنه نفس الممثل الذي كان يقبّل ويضمّ النساء في فِلم آخر . ثم ظهور النساء الفاجرات وهن يمثلْنَ الصحابيات أو النساء الصالحات ..!! فهل هذا يليق بمكانات الأنبياء والصحابة والعلماء والصالحين ؟
وفي أقل الأحوال فإن مشاهدة تلك المسلسلات مضيعة للوقت ، والمسلم لا ينبغي أن يضيع وقته ، قال تعالى: {أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُم مَّا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَن تَذَكَّرَ} [سورة فاطر: آية 37]. وعن أبي برزة الأسلمي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يُسأل عن عمره فِيمَ أفْناه ، وعن علْمه فيمَ فعل فيه ، وعن ماله من أين اكتسبه وفيمَ أنفقه ، وعن جسمه فيمَ أبْلاه ) رواه الترمذي و قال هذا حديث حسن صحيح ، و قال الشيخ الألباني : صحيح
فلا يجوز لولاة الأمر و لا لأرباب الأُسَر أن يسمحوا بمشاهدة هذه المنكرات ، وإلا باءوا بالإثم المبين قال صلى الله عليه وآله وسلم : (مَنْ سَنَّ فِي الْإِسْلَامِ سُنَّةً سَيِّئَةً كَانَ عَلَيْهِ وِزْرُهَا وَوِزْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا مِنْ بَعْدِهِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَيْءٌ) رواه مسلم. وقال : (مَا مِنْ وَالٍ يَلِي رَعِيَّةً مِنْ الْمُسْلِمِينَ فَيَمُوتُ وَهُوَ غَاشٌّ لَهُمْ إِلَّا حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ) رواه البخاري ومسلم .
الشيخ / محمد الصادق مغلِّس . الشيخ / أمين علي مقبل . الشيخ / مراد القدسي .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
لُبْس السراويل القصيرة للرجال
الأربعاء 8 يناير 2014

                     لُبْس السراويل القصيرة للرجال
                 =========================
س: هل يأثَم الذين يَلْبَسون السراويل القصيرة التي يظهر منها الفخِذ ، و كذلك السراويل الضيّقة التي قد تحكي شيئًا من العورة ، بحجة أنها مناسبة للألعاب الرياضية .. و هل في الرياضة تَسَامُح ؟
ج : مهما كان نفع الرياضة للبدن وفائدتها للصحة ، فإن ذلك لا يبيح الوقوع في المخالفات الشرعية ، ومن ذلك إبراز العورة ، سواء بالسراويل القصيرة الكاشفة للفخِذ الذي هو عورة في أصحِّ أقوال أهل العلم و هم الجمهور ، أو بالسراويل الضيِّقة الحاكية للعورة ، و قد نطقتْ الأحاديث النبوية بأن الفخِذ عورة ، و إن كان في بعضها مقال إلا أنها بمجموعها قويّةٌ للاستدلال بها ..
و كشْف النبي صلى الله عليه وسلم لِفَخِذه على سبيل النُّدْرة ، يمْكِن أن يكون خاصًّا بالنبيّ عليه الصلاة و السلام كما ذكَر الشوكاني ، لاسيّما مع أحاديثه القوليّة الآمرة لِغَيره بتغطية الفخِذ و بيان أنه عورة ..
و بناءً على ذلك يتأكَّد المنْع من كشف الفخِذ ، حِفْظًا للعورة و منْعًا من الفتْنة .. فلْيحرِص شباب الإسلام على التزام الآداب الشرعية و على السَّتر والصيانة في أنواع الرياضة . و بالله التوفيق .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس ، الشيخ أمين علي مقبل ، الشيخ أحمد يعقوب ، الشيخ بندر الخضر ، الشيخ مجيب العطاب .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
حُكْم دخول الحائض المسجد
الأربعاء 8 يناير 2014

                         حُكْم دخول الحائض المسجد
                        ====================
س : هل يجوز للحائض أن تمْكُث في المسجد من أجل التعلُّم و سماع المحاضرات؟
ج : هنالك خلافٌ بين العلماء في جواز مُكْث الحائض في المسجد ، و الْجُمْهُور مَنَعوا من ذلك.. و حديث عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا عن رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (إنِّي لَا أُحِلُّ الْمَسْجِدَ لِحَائِضٍ وَلَا جُنُبٍ) رَوَاهُ أَبُو دَاوُد وَصَحَّحَهُ ابْنُ خُزَيْمَةَ ، و إن كان فيه ضعْف ، فإن هنالك أدلةً أخرى منها قوله تعالى : (لا تَقْرَبُوا الصلاةَ و أنتم سُكَارَى حتَّى تَعْلَمُوا ما تقولون ، و لا جُنُبًا إلّا عابِرِي سبيل .....) النساء .
و في الآية مَنْع الْجُنُبِ من قُرْبان الصلاة ، و المقصود مواضعها و هي المساجد كما قال العلماء ، وَتُلحَق به الْحَائِضُ ، فلا تَقرَبُ المسجد إلّا عبورًا لِأنّ حَدَثَها أغلظ ، و جاء في حديث أمّ عطيّة في خروج النساء في العيد : (و يَعْتَزِل الحُيَّض المُصلَّى) متفق عليه . و المسجد أَولَى أن يَعْتَزِلهُ الحُيَّض من المُصَلَّى .
و إذا مكثَت الحائض في المسجد للضرورة ، أو لِلحاجة التي تُنَزَّل منزلة الضرورة ، أو للمصلحة التي يلحق بفواتها الضَّرر ، فلابأس ، لأن الشريعة الإسلامية جاءت برفْع الضَّرَر و الحرَج ، قال تعالى : (و ماجعلَ عليكم في الدينِ مِن حرَج ) الحج .
و قد ذكَر ابن القيّم في (إعلام الموقِّعين) مشروعيّة طواف الحائض طواف الإفاضة عندما تَخْشَى سَفَر رُفْقتها ، فقال : إنَّهَا مُضْطَرَّةٌ إلَيْهِ ، وَهَذَا .. كَمَا يُبَاحُ لَهَا الدُّخُولُ إلَى الْمَسْجِدِ وَاللُّبْثُ فِيهِ لِلضَّرُورَةِ ... بَلْ لَعَلَّ حَاجَتَهَا إلَى ذَلِكَ أَعْظَمُ مِنْ حَاجَتِهَا إلَى دُخُولِ الْمَسْجِدِ وَاللُّبْثِ فِيهِ لِبَرْدٍ وَ مَطَرٍ أَوْ نَحْوِهِ .اهـ . و الله أعلم .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس ، الشيخ أمين علي مقبل ، الشيخ أحمد يعقوب ، الشيخ مجيب العطاب .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
حُكْم قتْل الكلاب
الأربعاء 8 يناير 2014

                             حُكْم قتْل الكلاب ؟
                          ================
س : هل يجوز قتل الكلاب المؤذية ؟
ج : لا يجوز قتْل الكلاب و لا إلحاق الضرر بها لحديث جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ : أَمَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِقَتْلِ الْكِلاَبِ حَتَّى إِنَّ الْمَرْأَةَ تَقْدَمُ مِنَ الْبَادِيَةِ بِكَلْبِهَا فَنَقْتُلُهُ ، ثُمَّ نَهَى النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم عَنْ قَتْلِهَا وَقَالَ : (عَلَيْكُمْ بِالأَسْوَدِ الْبَهِيمِ ذِي النُّقْطَتَيْنِ فَإِنَّهُ شَيْطَانٌ) رواه مسلم و أحمد .
2ـ و مع قتْل الكلب الأسود الخالِص الذي له نُقطتان فوق عينيه للحديث السابق ، فإنه يُقتَل أيضًا الكلب العقور الذي يَعْتدي على الناس و على حيواناتهم ، و يُلْحَقُ به الكلب الذي يحمِل المَرَض ، للحديث الآخر عند مسلم : (خمسٌ فواسِقُ يُقْتَلْنَ في الحِلِّ والحرَم) .. ومنها الكلب العقور ، و أنواع السباع المُعتدية في حُكْم الكلب العقور كما قال العلماء .
3ـ و يَتَبَيَّن من الحديثين السابقين أنه لا يجوز القتْل الجماعي للكلاب .. كما لا يجوز قتْل الكلاب المؤذية بمُجَرَّد صوتها أو بمُجَرَّد الشعور بالخوف أو بالتَّقَزُّز منها و نحو ذلك ، و يمكن نقْلها إلى مكان بعيد أو تفريقها ، ولا بأس بتخديرها لأجْل نقْلها أو تفريقها ، و بالله التوفيق .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس ، الشيخ أمين علي مقبل ، الشيخ أحمد يعقوب ، الشيخ مجيب العطاب .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
حكم النظر إلى ألعاب المصارعة
الأربعاء 8 يناير 2014

                        حكم النظر إلى ألعاب المصارعة
                      ======================
س: ما حكم النظر إلى ألعاب المصارعة مع عدم الالتزام من المتصارعين بضوابط ستر العورة؟
ج: الحمد لله ، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه .
أما بعد : فإن النظر إلى العورة حرام بالإجماع لقوله صلى الله عليه وسلم : (لا ينظر الرجل إلى عورة الرجل ، ولا المرأة إلى عورة المرأة) رواه مسلم عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ، وما بين السُّرّة والركبة بالنسبة للرجل عورة ؛ لحديث علي رضي الله عه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (لا تُبْرِزْ فَخِذك ، ولا تنظر إلى فَخِذ حيّ ولا ميت)) رواه أبو داود وابن ماجة والحاكم . وهو حديث صحيح بشواهده . قواه الألباني رحمه الله و صحّحه شعيب الأرناؤوط .
وأيضاً فإن في المصارعة إضرارًا بالإنسان بغير وجْه حق أو بالحيوان إذا كانت مع حيوان وذلك لا يجوز ، لقوله صلى الله عليه وسلم : (لا ضَرَرَ ولا ضِرَار) رواه أحمد وابن ماجه والدار قطني عن ابن عباس ، ورواه الدار قطني عن عدد من الصحابة وسنده حسن بشواهده ، حسّنه النووي وشعيب الأرناؤوط . والنظر إلى المصارعة التي فيها هذه المخالفات فيه نوع من الرِّضَى بالمنكر والإقرار به.
وبناء على ذلك فإذا كان النظر إلى المتصارعين يستلزم النظر إلى بعض العورة فإنه لا يجوز ، أوإذا كان فيها ضرَرٌ فإنه لا يجوز . كما أنه إذا كان ذلك يؤدي إلى إضاعة بعض الواجبات كأداء الصلاة أو البِرّ بالوالدين أو إخلاف المواعيد فإن الحرمة تتضاعف .
ولو فُرِض وجود مصارعة ليس فيها مخالفة وإنما هي للتمرُّن فلا بأس بالنظر إليها ، لأنه ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم صارع ركانة وصرَعه ، ومع ذلك فلا ينبغي الإكثار من ذلك ، ولا من النظر إلى سائر الألعاب فإنه إضاعة للعمر الذي هو رأس مال المسلم . وبالله التوفبق .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس الشيخ أمين علي مقبل
الشيخ أحمد حسان(غائب بعذر) ، الشيخ مراد القدسي

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
حكم حلْق اللحية
الأربعاء 8 يناير 2014

                              حكم حلْق اللحية
                            ==============
س: ما حكم حلق اللحية
ج :حلق اللحية حرام لما ورد في ذلك من الأحاديث الصحيحة والصريحة والأخبار ، ولعموم النصوص الناهية عن التشبه بالكفار فمن ذلك :
حديث ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (خالفوا المشركين أحفوا الشوارب وأوفوا اللحى) رواه مسلم برقم 54 وفي رواية : ( أحفوا الشوارب وأعفوا اللحى ) رواه مسلم برقم 52 .
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "جُزّوا الشوارب، وأرْخوا اللحى، خالفوا المجوس ". أخرجه مسلم برقم 55 وكان النبي صلى الله عليه وسلم كثير شعر اللحية ) رواه مسلم عن جابر برقم 2344 .
وهناك أحاديث أخرى بهذا المعنى . وإعفاء اللحية ترْكها على حالها ، وتوفيرها إبقاءها وافرة من دون أن تُحلَق أو تُنتَف أو يُقَص منها شيء ، و حكى ابن حزم الإجماع على أن قص الشارب وإعفاء اللحية فرض .
وجاء في السيرة قصة اثنين من المجوس وفدا على المدينة ودخلا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد حلقا لحاهما وأعفيا شواربهما، فكره النظر إليهما وقال: " ويلكما من أمركما بهذا ؟ ! " قالا: أمرنا ربنا - يعنيان كسرى - فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ولكن ربى أمرنى بإعفاءِ لحيتى وقصّ شاربى " .أخرجه ابن جريرفي التاريخ 3/90ـ 91 وحسَّنه الألباني في تعليقه على فقه السيرة 389
و روى الترمذي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ليس منا من تشبه بغيرنا ، لا تشبهوا باليهود ولا بالنصارى " الحديث ، وفي لفظ : ( من تشبه بقوم فهو منهم) رواه الإمام أحمد .
قال النووي "وكان من عادة الفرس قص اللحية فنهى الشرع عن ذلك "شرح مسلم للنووي 2/152 .
و قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :" فنقول مشابهتهم في الظاهر سبب ومظنة لمشابهتهم في عين الأخلاق والأفعال المذمومة بل في نفس الاعتقادات" ، وقال " إن المشابهة في الظاهر تورث نوع مودة ومحبة وموالاة في الباطن ، كما أن المحبة في الباطن تورث المشابهة في الظاهر" .
اقتضاء الصراط المستقيم 254
و ورد عن المذاهب الأربعة القول بتحريم حلق اللحية ومن أقوالهم :
قال الكاساني الحنفي : " حلق اللِّحْيَةِ من بَابِ الْمُثْلَةِ ، لِأَنَّ اللَّهَ تَعَالَى زَيَّنَ الرِّجَالَ بِاللِّحَى"بدايع الصنايع 2/141 .
وقال القرطبي المالكي : " فلايجوز حلْقها ولا نتْفها و لاقص الكثير منها "المفهم لما أشكل من كتاب تلخيص مسلم 1/512 .
وقال النووي الشافعي :"والمختار ترْك اللحية على حالها وألا يتعرض لها بتقصير " شرح مسلم للنووي 2/154 .
وقال البهوتي :"ويحرم حلْقها ذكَرَه الشيخ تقي الدين ــ يعني ابن تيميةـ." الروض المربع 1/25 .
والذي نوصي به الرجال من المسلمين الإقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم في اعفاء اللحية وعدم حلقها أو تقصيرها ، وبالله التوفيق .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس الشيخ أمين علي مقبل الشيخ أحمد حسان(غائب بعذر) ، الشيخ مراد القدسي

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
الضوابط الشرعية للألعاب الذهنية والبدنية
الأربعاء 8 يناير 2014

                   الضوابط الشرعية للألعاب الذهنية والبدنية
                 ============================
س: ما هي الضوابط الشرعية للألعاب الذهنية والبدنية ؟ سائل .
ج:الأصل في حياة المسلم الجدّ لا اللعب ، إلا أنه ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم ممارسة أنواع من الترويح النافع كمسابقته لعائشة رضي الله عنها ومصارعته لركانة وحثه للمسابقة بين أصحابه وحثه على تعلّم الرمي وغير ذلك مما يعد من الترويح واللهو المشروع .
واللهو المندوب والمستحب ما كان محققا للمقاصد الشرعية ، من تأليف قلوب الناس على الإسلام ومن إعداد القوة والعدّة لمواجهة أعداء الملة ، ومن تمتين العلاقات والروابط في الأسرة وبين أفراد المجتمع ، ومن إعلام الناس بسماحة الإسلام ويُسْر تكاليفه تنشيطاً للنفوس لتجديد معاني الإيمان وإحيائه .
و من خلال النظر في الألعاب المعاصرة كألعاب الكرة وألعاب السباحة وألعاب فنون الحرب والمصارعة والرياضات الاستطلاعية والألعاب الذهنية كالشطرنج والنرد والكوتشينة ، فإن هذه الألعاب بعضها لا يجوز ، وبعضها تحتاج إلى الالتزام بالعديد من الضوابط حتى تكون في دائرة المباح ، و من هذه الضوابط :
كل لعبة مستحدثة لم يَرِدْ فيها نص شرعي ، ولم تُعلَم إباحتها فلا بد من الرجوع إلى أهل العلم في بيان حكمها .
لا بد من خلوّ الألعاب من المحرمات مثل الصدّ عن الواجبات الشرعية كالصلاة والذكر ، وما يجب على الإنسان فعله من حقوق والديه و من رعاية أولاده وأداء مسؤولياته . ومن الألعاب التي لا تخلو من ذلك النرد المحرّم في الحديث الصحيح ، والشطرنج الذي يرى الجمهور تحريمه ، ولعبة الورَق (الكوتْشِينَة) .
أن لا يكون فيها الاعتداء على حُرْمة أو حق من حقوق الغير ، أو تعود على النفس بالضرر في المال أو البدن ، كما في المصارعات الحرة .
أن لا يكون فيها لحوق تعذيب أو قسوة بالحيوان ، كالمصارعة بين الثيران أو مع الثيران . .
أن لا يكون فيها الكذب أو الخداع وتزييف الحقائق أواستخدام السحر في كما في ألعاب السِّيرك .
أن لا تثير تلك الألعاب العداوة والبغضاء والصراعات و العصبيات لشعارات أو بلدان أو مناطق ، كما يحدث في بعض مباريات كرة القدم من قِبَل الجمهور أو من قِبَل اللاعبين .
أن لا تكون تلك الألعاب فيها إشاعة للمفاسد والمنكرات من الاختلاط بين الفتيان والفتيات أو الخلوّ بالمُردان ، أو أنها تمارس تحت وقْع التقاسيم الموسيقية والأصوات الغنائية
أن لا تكون هذه الألعاب قائمة على المقامرة والتكسُّب بالمال بغير طريق مشروع ، مثل أن تشترك الفِرَق في دفع رسوم محددة ، والفائز يأخذ المال .
أن لا تحتوي هذه الألعاب على حركات وأفعال لها علاقة بالعقائد الكفرية كالانحناء للمدرِّب ، أو بعض الطقوس البوذية لبعض ألعاب الدفاع ، فان ذلك يُضِرُّ بعقيدة المسلم .
أن لا يتحول اللعب إلى احتراف كما هو حادث في الغرب وبعض البلاد ، عندما تصرف الملايين الكثيرة من أجل استجلاب لاعب مثلا ، أو بناء ملاعب فخمة قد تُصرَف فيها مئات الملايين ، فهذا من العبَث وإشغال الناس بالسفاسف ، ومن الانحراف بالغاية التي خلق الله لأجلها الإنسان ، لأن حياة المسلم غايتها العبادة والدعوة وإعمار الحياة و القيام بالمهمات التي كلفه الله بها ، ولا يجوز اختزال الحياة في لهْو أو في لُعبة وتضخيمها إلى ذلك الحدّ .
الشيخ عبد الوهاب الديلمي(غائب بعذر)
الشيخ محمد الصادق مغلِّس
الشيخ أمين علي مقبل
الشيخ أحمد حسان
الشيخ مراد القدسي

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
حكم تركيب العدسات و الرُّموش
الأربعاء 8 يناير 2014

                          حكم تركيب العدسات و الرُّموش
                          ====================
س: ما حكم استعمال العدسات للعيون والأسنان ؟ و ما حُكْم استعمال الرُّموش المصنوعة ؟
ج : يجوز استعمال العدَسات للعيون للحاجة الطبّيّة أو الوِقائية للرجال و النساء مُؤَقَّتًا أو على الدّوام ، مع الانتباه من الوقوع في التشَبُّه المذموم في الطريقة أو اللون .
و يجوز استعمال العدَسات المُلوَّنة للعيون مُؤَقَّتًا زينةً للنساء و كذلك عدَسات الأسنان ، و كذلك الرُّموش المصنوعة ، مع الحذَر من الغشّ و التدليس في خِطْبةٍ و نحوها ، و الحذَر من الإسراف و التشَبُّه ، و بالله التوفيق .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس ، الشيخ أحمد يعقوب ، الشيخ بندَر الخضِر ، الشيخ مجيب العطاب .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
حكم صبْغ الرأس و غيره بالسواد لتغيير الشيب
الأربعاء 8 يناير 2014

                  حكم صبْغ الرأس و غيره بالسواد لتغيير الشيب
                  =============================
س : ما حكم صبْغ الرأس و غيره بالسواد لتغيير الشيب ؟
ج : يُستَحبُّ صبْغ الشيب بالحناءِ و الكتَم و الصُّفرة و يجوز بسائر الألوان .. ما عدا السواد فلا يجوز .. لَا مؤقَّتًا و لَا على الدّوام ، لنهْي النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك بقوله : (غيِّروا الشيب وجنِّبوه السواد) رواه مسلم ، وهذا عامٌّ للرجال والنساء ، و يكون التغيير بالألوان غيرِ السواد مع عَدَم التَّشَبُّهِ بالكفّار و الكافرات ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (من تشبَّه بقومٍ فهو مِنهم) رواه أحمد و أبو داود ، و ذكَر الألباني أنه حسنٌ صحيح . و بالله التوفيق .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس ، الشيخ أحمد يعقوب ، الشيخ بندَر الخضِر ، الشيخ مجيب العطاب .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
حكم الإضراب
الأربعاء 8 يناير 2014

                                    حكم الإضراب
                                 ============
س : هل الإضراب جائز؟ و ما ضوابطه ؟
ج : الإضراب صورةٌ من صُوَر الامتناع ، و هو مشروعٌ إذا كان بالضوابط الشرعية ، بل يدخل في النَّهْي عن المنكر عندما يكون الامتناع من أجل إزالة منكرٍ ، كالامتناع من أجل تصحيحِ وضْع مصنعٍ أو بنكٍ أو شركةٍ أو مؤسّسة واقعةٍ في التّرويج لِشيءٍ مُحَرَّم ، أو الامتناع لأجل ِإسقاط نظامٍ مثلاً ظهَر منه الكُفْر البَواح .
و بدون الضوابط قد يكون الإضراب عن العمل إخلالاً بالواجب ، ومُتنافيًا مع الوفاء بالعقد المأمور به في مثل قوله تعالى : (يا أيها الذين امنوا أوفوا بالعقود) المائدة ، و الأصل في تنفيذ العقود أن يقوم العامل بجميع التزاماته ، و يقوم ربُّ العمل كذلك بجميع التزاماته ، بما في ذلك أداء حقوق العامل .
فإذا رفض ربُّ العمل في القطاع العام أو الخاص دفْع الأُجْرة المسْتَحقَّة مثلاً ، أو رفَض تحسين الوضْع و زيادة الأُجْرة ، التي لزيادتها مبرّراتٌ موضوعية كارتفاع الأسعار أو انخفاض العُمْلة ، و ماطَل أو راوَغ في التفاهُم أو التحاكم ، جاز للعامل الإضراب و الانقطاع عن العمل ، لقوله عليه الصلاة والسلام : (أَعْطُوا الأجير أجْره قبل أن يَجِفَّ عرَقُه) رواه ابن ماجه ، و قال الألباني صحيح .
و كذلك إذا ألْزَم ربُّ العمل العامل بعملٍ زائدٍ على المتّفق عليه ، أو ألزمه بعملٍ محظورٍ شرْعًا ، جاز للعامل الإضراب و الانقطاع عن العمل ، لقوله عليه الصلاة والسلام : (... و المسلمون على شروطِهم ، إلا شرطًا حرَّم حلالًا أو أحلَّ حرامًا) رواه الترمذي و قال حديث حسن صحيح ، و قال الألباني صحيح .
و إذا كان الإضراب له مايُبَرِّره بادِيَ الرأي ، إلا أن هنالك حالاتِ ضرورةٍ قد يُفْضِي الإضراب في أثنائها إلى المَهَالِك و الأخطار الشديدة ، فلا يجوز للعامل في القطاع العام أو الخاص الإضراب .. و يجب على العامل الاستمرار في عمَله إلى زوال حالة الضرورة ، و عندما لا يُنْصِفُه ربُّ العمل في إعطائه حقَّه في هذه الحالة ، فالبديل عن الإضراب هو الصبر على ما يتناسَب مع الحالة من معالَجاتٍ سائغة ، و منها اللجوء إلى القضاء .
و لا يجوز الإضرابُ لِمُجَرَّد العصبيّة لِجِهَةٍ أو نقابة ، أو لِأخْذ ما ليس حقًّا ، أو لِمنْع أحدٍ من الحصول على حقّه ، أو لإجبارِ أحدٍ أو جهةٍ على ما لايجوز الإجبارُ عليه ، أو نحو ذلك مِمَّا ليس مشروعًا .
كما لا يجوز الإضراب إذا كانتْ تَتَرتَّب عليه مفسدةٌ عامّة ، و لا سيما في القطاع العام .. كتعطيل المستشفيات أو الصيدليات ، أو المرور ، أو الأمن ، أو تعطيل المحاكِم ، أو الدفاع المدني ، أو حماية البلد و دفْع العدوّ .. إلخ . امتثالًا للقاعدة الشرعية : (درءُ المفاسد مقدَّمٌ على جلْب المصالح) ، و الشريعة الإسلامية جاءتْ بتحصيل المصالح وتكميلِها و تعطيلِ المفاسدِ وتقليلها ..
و هناك وسائل يمكن اللجوء إليها لتحقيق المطالب ، و منها كما ذكرنا التفاهُم أو التحاكُم .
و بَقِيَ الإضراب عن الطعام الذي يسبِّب لصاحبه الضّرر أو يُوصِله إلى الهلاك .. فلا شكَّ أنه غير جائز مهما كانت الدوافع إليه ، لأن الله عز وجل أمَر بالمحافظة على النفس البشرية ، وحرّم كلَّ ما يُضِرُّ بالإنسان ، و الغاية المشروعة لا تُبَرِّر الوسيلة غير المشروعة .
أما إذا كان الإضرابُ عن الطعام لا يُلْحِق ضرَرًا ، و كان وسيلةً لبلوغ أهدافٍ مشروعة لا سبيل لتحقيقها إلا به ، ففي هذه الحالة يجوز الإضراب إلى الحدِّ الذي لا يُؤدِّي إلى الضرر، فإذا قارَب الضرَر وجَب الإقلاع فورًا عن الإضراب .
و مَن استمرّ على الإضراب حتى مات فهو قاتلٌ لنفسه و العياذ بالله ، قال تعالى: (ولا تقْتُلوا أنفسكم) النساء .
و يمكِن أن يكون الإضرابُ عن الطعام مُبَرْمَجًا بصورةٍ لا تُلْحِق ضرَرًا ، كما في حالة الإضراب ظاهرًا ، مع نيّة الصيام و الإفطار سِرًّا و لو في السَّحَر ، لأن الرسول عليه الصلاة و السلام أجاز للصائم الوِصال إلى السحر .. و بالله التوفيق .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس ، الشيخ أمين علي مقبل ، الشيخ أحمد يعقوب ، الشيخ مجيب العطاب .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
حكم المصافحة بين المرأة و الرجل
الأربعاء 8 يناير 2014

                       حكم المصافحة بين المرأة و الرجل
                        ====================
س1: ما حكم المصافحة بين المرأة و الرجل ؟
ج1: لا تجوز المصافحة بين المرأة و الرجل ما دامتْ لا توجد بينهما زوجيةٌ أو مَحْرَمية . لقول عائشة عندما ذكرتْ مبايَعة رسول الله صلى الله عليه و سلم للنساء: لا والله ما مسَّتْ يدُه يدَ امرأةٍ في المبايَعةِ قطُّ ، ما يُبايعهنَّ إلا بقوله : (قد بايعتِك على ذلك) رواه البخاري .
و عن أُميمة بنت رقيقة قالت : أتيتُ رسول الله صلى الله عليه و سلم في نساءٍ لِنُبايِعه ، قلنا يا رسول الله ألا تصافحُنا ، قال : (إني لا أصافحُ النساء ، إنما قَولي لِامرأةٍ واحدةٍ كقَولي لمائةِ امرأة ) رواه أحمد بسند صحيح كما ذكر الأرناؤوط .
و عن معقل بن يسار رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لَأن يُطْعَن في رأسِ أحدِكم بِمِخْيَطٍ من حديدٍ خيرٌ له من أن يمَسَّ امرأةً لا تَحِلُّ له) رواه الطبراني والبيهقي و رجال الطبراني ثقاتٌ رجال الصحيح كما قال الألباني .
و أمّا حديث أمّ عطية قالت :(بايعْنا رسول الله فقرأ علينا : (أن لا تُشرِكْن بالله شيئاً) ، ونهانا عن النياحة فقبَضَتْ امرأةٌ منّا يدَها فقالت : أسْعدَتْني فلانة ، أُريد أن أجْزِيَها .. فما قال لها النبيّ شيئاً ، فانطلقتْ و رجعتْ فبايَعها . رواه الإمام البخاري .
فإن الجمْع بين هذا الحديث و الأحاديث التي تؤَكّد عدم المصافحة ، أن قبْضَ اليد كنايةٌ عن التأخُّر عن الإِقدام على المبايَعة ، كما ورد عن الحافظ في (الفتح) ، ومثل ذلك قوله تعالى في المنافقين وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ ) فهو كناية عن عدم الإنفاق في الخير .
وَ أمّا حديث البخاري و أحمد و ابن ماجه عن أَنَس بْن مَالِكٍ قَالَ: "إِنْ كَانَتْ الأَمَةُ مِنْ إِمَاءِ أَهْلِ الْمَدِينَةِ لَتَأْخُذُ بِيَدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَتَنْطَلِقُ بِهِ حَيْثُ شَاءَتْ" ..
فالمُتَبَادِر إلى الذِّهن بعد ما سبَق من الأحاديث أنّ الأخْذَ باليَدِ ليس المُباشَرة و المَسّ ، بل قد يكون الأخْذ باليَد هو الإمساك بطرَف الثوب الذي على اليَد و هو الكُمّ ، أو تكون الأَمَةُ صغيرة ، و لا يجوز الاحتجاج بالمفهومات في مقابَلَة النصوص الصريحة المانعة .
و ذكَر الحافظ في (الفتح) أن المقصود بالحديث الدلالة على انقياد رسول صلى الله عليه و سلّم و مَدَى تَواضُعِه ، لاسيما و أن البخاري أورَد الحديث في باب الكِبْر .
و قال العلماء لا يجوز أن يضَع رجلٌ يدَه في يَدِ امرأةٍ ليس لها بمحْرم ، ولو كان بينهما ثوبٌ حائل ، و الروايات الواردة في الحائل ضعيفة .
كما قالوا بأن المصافحة بين الرجل والمرأة الأجنبية ممنوعةٌ مُطلقًا ، سواء بَدَأَ بالمصافحة الرجل أم بدأتْ بها المرأة ، و سواء كانا شابَّين أم كبيرين في السِّن ، أو كان أحدهما شابّاً والآخر كبيرًا ، لأن الأحاديث الواردة أفادتْ إطلاق المنْع .. و سائر النصوص تؤَكِّد المُبَاعَدَة بين الجِنْسين اجتنابًا للفتنة وسدّاً للذريعة ، و بالله التوفيق .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس ، الشيخ أمين علي مقبل ، الشيخ أحمد يعقوب ، الشيخ مجيب العطاب .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
حكم النَّمْص والتَّشْقير
الأربعاء 8 يناير 2014

                             حكم النَّمْص والتَّشْقير
                 ===================================
س: ما هو حكم النَّمْص والتشقير؟
ج: ثبَت من حديث ابن مسعود رضي الله عنه في الصحيحين وغيرهما قال : (لعن الله الواشمات والمستوشمات ، والنامصات والمتنمِّصات ، والمتفلِّجات للحُسْن المغيِّرات خلْق الله) ، فبلَغ ذلك امرأة من بني أسد يقال لها أم يعقوب ، فجاءت ، فقالت : إني بلغني أنك لعنْتَ كَيْتَ و كَيْتَ ، فقال : ومالي لا ألْعَن مَن لَعَن رسول الله وهو في كتاب الله ، فقالت المرأة : لقد قرأتُ ما بين لَوْحَي المصحف فما وجدتُه ، قال : إن كنتِ قرأتِية لقد وجدتِيه ، قال الله عز وجل : {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا}(الحشر: من الآية7) .
والنّمْص : ترقيق الحواجب بالنتْف ، وتدقيقها طلباً لتحسينها .
وبناءً على الحديث فإن النّمْص حرام و هوكبيرة من الكبائر ، لأن اللعْن لا يكون إلا على ارتكاب كبيرة .
وأما التشقير : و هو تلْوين شعر الحاجب أو بعضه بلون الجلد فلا يوجد نصٌّ فقهيٌّ فيه . وإذا كان لِمُجرد التزيين دون حدوث شيء من النَّمْص أو النتْف فلا بأس به ، والله أعلم .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس ، الشيخ أمين علي مقبل ، الشيخ أحمد حسان(غائب بعذر) ، الشيخ مراد القدسي .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
حكم الماشطة للنساء (الكوافير)
الأربعاء 8 يناير 2014

                     حكم الماشطة للنساء (الكوافير)
            ======================================
س : ما حكم الماشطة للنساء (الكوافير) ؟
ج : الحمد لله . الأصل جواز تزيين النساء بعضهن لبعض، ما لم يكن في ذلك انكشاف عورة ، ومما يدل على ذلك ما وَرَدَ في حديثِ أُمِّ المؤمنينَ عائشة - رضي الله عنها - قالت : "تزوجني النبي - صلى الله عليه وسلم - لِسِتِّ سنين، فقَدِمنا المدينة، فنزلنا في بني الحارِث بن خَزْرَج؛ فَوَعِكْتُ؛ فتَمَزَّقَ شعري؛ فَوَفَى جُمَيْمَةً، فأتتني أمُّ رومان - أم عائشة - وإني لفي أُرجوحةٍ، ومعي صَوَاحِب لي، فصَرَخَتْ بي فأتيتُهَا، لا أدري ما تُريد بي؛ فأَخَذَتْ بيدي حتى أوقَفَتني على باب الدَّار ، وإني لأَنْهَجُ حتى سَكَن بعض نفَسي، ثم أَخَذَتْ شيئًا من ماءٍ فَمَسَحَت به وجهي ورأسي، ثم أدخلتْني الدار، فإذا نِسْوَة من الأنصار في البيت، فقلن: على الخير والبَرَكَةِ، وعلى خير طائر؛ فأسلمتْني إليهن؛ فأصلحْنَ من شأني، فلم يَرُعْنِى إِلاَّ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - ضُحًى، فأسلمتني إليه، وأنا يَومَئِذٍ بنت تِسْع سِنين"؛ رواه الشَّيخَان.
ولكن ينبغي عدم المبالغة في ذلك وأن يكون هذا التزيين في بيت المرأة لأنه أضمن للصيانة والستر .
وأما خروج المرأة إلى محلات تَصْفِيف الشَّعرِ وتزيينه أو ما يُعْرَف بـ(الصَّالون) أو (الكوافير)، فإن فإن في ذلك مخاطرة في هذه الأيام لانتشار الفساد .. وإن كان ولا بد من الخروج فلا بد من تحقق الشروط التالية :
1: أن تكون تلك المحلات مأمونة خاليةً من احتمال اطّلاع الأجانب و من احتمال وجود كاميراتٍ خَفِيَّة ، قد توضع في بعض جَنَبَاتِ تلك المحلات ، في أثناء تزيين النساء !
2:أن لا تتَكَشُّفِ المرأة في هذه المحلات ؛ مما يُضْعِفُ الحَيَاءَ، ، ويُخشَى أن يؤول حالها بالدُّخول في الوَعِيد الوَارِد في قول النبي - صلى الله عليه وسلم -:(أَيُّمَا امْرَأَةٍ وَضَعَتْ ثِيَابَهَا فِى غَيْرِ بَيْتِ زوجها، فَقَدْ هَتَكَتْ ستر ما بينها وبين الله) رواه أحمد و صححه الألباني في صحيح ابن ماجه برقم 3740، وفي لفظ: (أيما امرأة نزعت ثيابها في غير بيتها، خَرَقَ اللهُ عزَّ وجَلَّ عنها ستره( .
3:أن لا يكون مقابل التزيين باهظاً يوقِع في الإِسرافِ والتبذير.
4: أن لا يطول الوقت في التزيين مما يؤدي إلى ضياع الصلوات وإخراجها عن وقتها .
5: أن لا يوجد في تلك المحلات ارتكابٌ للكَبَائِر؛ كالنَّمْصِ، والاطلاع على العَوراتِ، تحتَ مُسَمى إزالة الشعر غير المرغوب فيه أو نحو ذلك .
6: أن يقوم بالتزيين امرأة ، ولا يجوز بحال الذهاب إلى محلات يكون العاملون فيها من الرجال بصورة مباشرة أو غير مباشرة ، أومن النساء الفاجرات أو الكافرات ، لأن الله لم يأذن بالاطلاع على زينة المرأة المسلمة إلا للمسلمات قال تعالى : (أو نسائهن) النور . لئلا يتم استغلال ذلك في وصْف المرأة ، أو عمل سيء آخر .
7: أن يكون شكل التزيين مباحاً فلا يجوز التشبه بالفاجرات والكافرات في أساليب التزيين والقص للشعر ونحو ذلك ، لقوله صلى الله عليه وسلم : (من تشبه بقوم فهو منهم ) رواه أحمد .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس . الشيخ أمين علي مقبل . الشيخ أحمد حسان . الشيخ مراد القدسي .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
لإكثار من سماع الأناشيد بديلاً عن الغناء
الأربعاء 8 يناير 2014

                  الإكثار من سماع الأناشيد بديلاً عن الغناء
            ======================================
س: هل يجوز لإكثار من سماع الأناشيد بديلاً عن الغناء؟
ج :هنالك ضوابط تجِب مراعاتها عند سماع الأناشيد:
1.أن تكون كلماتها خاليةً من الكلام المحرَّم و من أيّ كلام فيه إسفاف .
2. أن لا يَصْحَبَها عزْفٌ ولا تصفيق ولا تصفير.
3. أن تخلُوَ من المؤثِّرات الصوتية التي تُشْبِه أصواتَ الآلاتِ الموسيقية .
4.ألّا يكون المُنشِدون من المُتشبِّهين بأصوات المُغَنِّين الماجِنين ، و ألّا يكونوا من المُرْدان الذين يُشْبِهون النساء في الصُّوَر و الأصوات ، و لا من الفتَيَات الصغيرات اللاتي يَتِمّ في بعض الأناشيد إدخال مُؤَثِّرات على أصواتهن حتى تُشْبِه أصواتِ البالغات .. و للشيطان أساليبه الكثيرة في إغراء الناس بالحرام أو ما يقاربُه ، و المسلم يجتنب كلَّ ذلك .
5. الاقتصاد في الأناشيد بحيث تكون كالمِلْح في الطعام ، و لا تكون ديدَناً للمستمِع تَسْتَهلِك وقْته ، و تؤثِّر على الواجبات والأولويّات ، و تَحِلُّ مَحَلّ الذِّكْر .
فإذا كان المسْتَمِع منضبطاً بهذه الضوابط فلا بأس ، و بالله التوفيق .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس ، الشيخ أمين علي مقبل ، الشيخ أحمد يعقوب ، الشيخ مجيب العطاب .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
حكم الشرع في الغناء
الخميس 9 يناير 2014

                                حكم الشرع في الغناء
                   =====================================
س: ما حكم الشرع في الغناء ؟ و هل من سمِع الغناء في الدنيا لا يسمعه في الآخرة؟
ج: الأغنية التي تُعزَف فيها آلةٌ موسيقيّة حرامٌ مطلقاً لا يَحِلُّ سماعها ، ما عدا الدّفّ للنساء في العُرْس و العيد بالضوابط التي ستأتي .. وقد ثبت عن ابن مسعود أنه أقسم ثلاثاً أن الآية : (ومِن الناسِ من يشتري لَهْوَ الحديثِ لِيُضِلَّ عن سبيلِ اللهِ بغيرِ علْم) لقمان ، نزلتْ في الغناء ، قال الألباني : أخرجه ابن أبي شيبة و ابن جرير و ابن أبي الدنيا والحاكم و البيهقي و ابن الجوزي و قال الحاكم صحيح الإسناد و وافقه الذهبي و هو كما قالا ، وصحّحه ابن القيم . اهـ .
و ابن مسعود قد قَالَ فيه رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : (رَضِيتُ لأُمَّتِي مَا رَضِيَ لَهَا ابْنُ أُمِّ عَبْدٍ) أخرجه البزار و الحاكم و صحّحه و الطبراني و ابن أبي شيبة ، و قال الألباني صحيح .
وإذا كانت الأُغْنِيَة من غير آلة و في ألفاظها غزَلٌ مكشوفٌ أو هجاء أو نحو ذلك ، فهي مذمومةٌ ممنوعةٌ بقدر مافيها من ذلك .
وإذا خلَتْ الأغنية من الموسيقَى و لم يكن فيها معانٍ ذميمة فهي أُنْشودةٌ مباحة ، أما إذا كانتْ ثناءً على الإسلام و المسلمين و نحو ذلك فهي سُنَّة ، وقد فعَلَها النبيّ صلى الله عليه وسلم و أصحابه في حفْر الخندق وبناء المسجد و في الغزوات و الأسفار كما في الأحاديث الصحيحة ، من أجل تجديد النشاط و دفْع الـمَلَل و استنهاض الهِمَم .
و لا يجوز للرجل الاستماع إلى غِناء امرأة أجنبية ، ولو كان بألفاظٍ غير ممنوعة و بلا معازف ، و بدون مُشاهَدة المغنِّية ، لأن الغناء فيه ترقيق الصوت وتحْسينه والخضوع في الكلام ممّا يؤدي إلى الفتنة ، قال تعالى: (فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا) الأحزاب .
و قد منَع الشرع المرأة من إبْداء صوت الخَلْخَال في قدَمِها حتى لا تَفْتِن الرجال ، فكيف بصوت غنائها ؟ قال تعالى: (و لا يَضْرِبْنَ بأَرْجُلِهِنّ لِيُعْلَمَ ما يُخْفِينَ من زينَتِهِنّ) النور .
و لا يجوز للمرأة سَمَاع أُنشودةٍ بصوت رجلٍ ما دام في صوتِه فتنةٌ لها .. و من مُقدِّمات الزنا ما يكون عن طريق الاستماع ، بل الاستماع زنا الأُذُنَين ، فعَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (كُتِبَ عَلَى ابْنِ آدَمَ نَصِيبُهُ مِنَ الزِّنَى مُدْرِكٌ ذَلِكَ لاَ مَحَالَةَ ، فَالْعَيْنَانِ زِنَاهُمَا النَّظَرُ ، وَالأُذُنَانِ زِنَاهُمَا الاِسْتِمَاعُ ، وَاللِّسَانُ زِنَاهُ الْكَلاَمُ ، وَالْيَدُ زِنَاهَا الْبَطْشُ ، وَالرِّجْلُ زِنَاهَا الْخُطَا) ،الحديث... رواه البخاري ومسلم و اللفظ له
و الاستماع إلى الأغاني المحرَّمة يعرِّض صاحبه لِعقاب الله في الدنيا و الآخرة ، و إذا دخَل الجنة فبعْد التَّمحيص ، وقد يكون من ذلك التعرُّض للنار أو دخولها إذا كان مُذْنِبًا ، نسأل الله العافية .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس ، الشيخ أمين علي مقبل ، الشيخ أحمد يعقوب ، الشيخ مجيب العطاب .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
حكم الشرع في الرقْص
الخميس 9 يناير 2014

                           حكم الشرع في الرقْص
             =====================================
س: ما حكم الشرع في الرقْص؟ وما هو الذي يَحِلّ منه ؟ وهل يجوز أن ترقُص المرأة لزوجها أيَّ نوعٍ من أنواع الرقْص ولو كان أجنبياً ، لأن زوجها يُحِب ذلك؟
ج : يجوز للمرأة الرقْص بين مثيلاتها من النساء ، عند الأمْن من اطلاع الرجال؛ ، بشرْط ألّا يُصاحِبَه أمرٌ محرَّم كالمعازف المحرَّمة ، و لا أن تصدُر من المرأة حركاتٌ فاتنةٌ أو مثيرة ، ولا يقال لا فتنة بين النساء لأنها قد تحصُل ، و لا يجوز الرقْص بلباسٍ غيرِ ساترٍ تظهر معه مفاتن الجسد ، أو ضيِّقٍ يُحَدِّد تقاطيعَه ، كما لا يجوز أن يصبح الرقْص مهنةً للمرأة تتنَقَّل بين الحفلات لأجله .
أما رقْص المرأة أمام زوجها فلها أن ترقُص بأية حال؛ إذْ لا عورةَ بينهما ، وأما ما ورد في السؤال عن الرقْص الأجنبي، فلعل المقصود رقْص أهل الخلاعة والمُجون ، وذلك لا يُعرَف إلا بمشاهدته ، وتقليد أهله . و مُشاهدتُهُ حرامٌ شرعاً؛ لما يشتمِل عليه من إبداء العورات ، و الاختلاط بين الرجال والنساء ، و غير ذلك من المفاسد والمحرّمات الأخرى ، التي توجِب على المسلم والمسلمة الابتعاد عن مُجَرَّد النظر ، فضلاً عن التقليد والتشبُّه ، لأنّ التشبُّه بأهل الكفر والفسوق والخلاعة والمُجون مما يجب أن يحذر المسلم منه؛ بل المفروض شرعًا على كل مسلم تحذير الآخرين منهم و من تقليد أفعالهم الخاطئة ، والسعْي العملي في كف شرِّهم عن الأمة ، وإبطال كيدهم في إغوائها. قال الله تعالى: (والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلاً عظيماً) النساء . و بالله التوفيق .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس ، الشيخ أمين علي مقبل ، الشيخ أحمد يعقوب ، الشيخ بندر الخضِر ، الشيخ مجيب العطاب .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
الفرق الرجالية المُنشِدة للنساء
الخميس 9 يناير 2014

                           الفرق الرجالية المُنشِدة للنساء
               =====================================
س : ؟ هل يجوز أن تنشد الفِرَق الرجالية للنساء من وراء حجاب؟
ج : روى الشيخان عن أنس أن الرسول عليه الصلاة والسلام قال لأنْجَشة وهو يَحْدُو (يتغَنَّى) في السفر: ( ويحك يا أنْجَشة ! رويدَك بالقوارير) .. قال النووي في (شرح مسلم : كتاب الفضائل ) :والذي جزم به الهروي وصاحب التحرير وآخرون أن أنجشة كان حسن الصوت وكان يحدو بالنساء ... فلم يأمن أن يفتنهن ويقع في قلوبهن حداؤه فأمره بالكف عن ذلك ، ومن أمثالهم المشهورة :الغِناء رُقْية الزنى ... و نقَل أن (وَيْحَ) زجرٌ لمن أشرف على الوقوع في هلَكة . ثم ذكر أن الحديث فيه مُباعدة النساء من الرجال ومن سماع كلامهم ما عدا الوعظ ونحوه . انتهى . ونقل الحافظ في(الفتح : كتاب الأدب) عن الخطابي نحو ما ذكره النووي عن حُداء أنجشة ، و أنه جزم بذلك الهروي و هو الراجح عند البخاري ، ورجحه القاضي عياض لأنه أشبه بمَساق الكلام ، و أنه الذي يدل عليه كلام أبي قلابة . كما ذكر الحافظ أنه أخرج الطبراني من حديث واثلة أن أنجشة كان ممن نفاهم النبي صلى الله عليه وسلم . انتهى .
و عندما يأتي رجل أو فِرْقة من الرجال لِغَرَض الإنشاد للنساء ، فلا شك أن الشيطان حاضر ، و لا يمكن أن يدع هذه الفرصة تمرُّ دون أن يثير اهتمام و تركيز الرجل أو الرجال لإثارة اهتمام و تركيز النساء عليهم ـ حتى لو كان الإنشاد من وراء حجاب ـ و ذلك من خلال الأداء و الكلمات و سائر المؤثرات ، استغلالاً للجاذبية بين الجنسين ، و افتتانِ كلٍّ منهما بالآخر ، قال عليه الصلاة و السلام : (ماتركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء) رواه الجماعة إلا أبا داود . و إذا استدرج الشيطان النفوس إلى ذلك انفتح باب التساهل والانحراف إلى ما هو أكثر و أكبر .
و عليه فلا يجوز أن ينشد الرجال الأجانب للنساء ولو من وراء حجاب ، ويُكتَفى بإنشاد النساء للنساء منعاً للفتنة و سدّاً للذريعة و بالله التوفيق .

الدكتور / عبدالوهاب الديلمي غائب بعذر.
الشيخ / محمد الصادق مغلِّس .
الشيخ / مراد القدسي .
الدكتور / أمين علي مقبل .
الشيخ / أحمد حسان .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
حكم الغش في الامتحانات
الخميس 9 يناير 2014

                          حكم الغش في الامتحانات
             =====================================
س: ما حكم الغش في الامتحانات علما بأني أرى كثيرا من الطلبة يغشون و أنصح لهم و لكنهم يقولون: ليس في ذلك شيء ؟
ج :الغش محرّم ، و من ذلك الغش في المعاملات و منها الامتحانات ، لقول النبي صلى الله عليه و سلم: (من غشنا فليس منا) رواه مسلم . و ذلك لما يترتب على الغش من الأضرار الكثيرة في الدنيا و الآخرة ..
فلا يجوز الغش في أي مادة من مواد الامتحانات ، ولا فرق في ذلك بين التربية الإسلامية واللغة العربية و الانجليزية والرياضيات ، لأن المقصود من الامتحان هو تحديد مستوى الطالب في تلك المادة .. و الغش فيه التزوير و فيه الخداع و فيه تقديم الضعيف على المجتهد .
والشريعة لا تسوِّي بين الضعيف والمجتهد في المعاملة، قال تعالى: "قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون " الزمر: 9 .
إن الغش في الامتحانات رذيلة من أخطر الرذائل على المجتمع ، حيث يسود الباطل وينحسر الحق ، وتنقلب الموازين ، و تُسنَد الأمور إلى غير أهلها من حمَلَة الشهادات التي حصلوا عليها بسبب الغش ، وهذا من ضياع الأمانة ، ومن علامات الساعة .
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ بَيْنَمَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي مَجْلِسٍ يُحَدِّثُ الْقَوْمَ ، جَاءَهُ أَعْرَابِيٌّ فَقَالَ : مَتَى السَّاعَةُ ؟ فَمَضَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحَدِّثُ ، فَقَالَ بَعْضُ الْقَوْمِ : سَمِعَ مَا قَالَ فَكَرِهَ مَا قَالَ ، وَقَالَ بَعْضُهُمْ : بَلْ لَمْ يَسْمَعْ . حَتَّى إِذَا قَضَى حَدِيثَهُ ، قَالَ : (أَيْنَ أُرَاهُ السَّائِلُ عَنْ السَّاعَةِ؟) قَالَ : هَا أَنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ . قَالَ : (فَإِذَا ضُيِّعَت الْأَمَانَةُ فَانْتَظِر السَّاعَةَ ) . قَالَ : كَيْفَ إِضَاعَتُهَا ؟ قَالَ : (إِذَا وُسِّدَ الْأَمْرُ إِلَى غَيْرِ أَهْلِهِ فَانْتَظِر السَّاعَةَ ) . رواه البخاري برقم 59
والذي يتولى عملاً يحتاج فيه إلى مؤهَّل يشهد بكفاءته ، و يكون قد نال ذلك المؤهَّل بالغش ، فإنه يحرُم عليه ما كسبه من وراء ذلك العمل ، ويكون راتب الوظيفة حراماً وسُحْتاً .
عَنْ كَعْبِ بْنِ عُجْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (لَا يَرْبُو لَحْمٌ نَبَتَ مِنْ سُحْتٍ إِلَّا كَانَت النَّارُ أَوْلَى بِهِ) رواه الترمذي (614)وصححه الألباني في "صحيح الترمذي".
ورواه أحمد (14032) من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، ولفظه:(لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ لَحْمٌ نَبَتَ مِنْ سُحْتٍ ، النَّارُ أَوْلَى بِهِ) وإسناده جيد، وانظر سلسلة الأحاديث الصحيحة (2609).والسحت هو الحرام الذي لا يحل كسبه ، لأنه يسحت البركة أي يذهبها .
فالواجب الحذر من الغش والتواصي بترْكه ، وعلى المراقبين في لجان الامتحانات أن ينصحوا الطلاب ويحذِّروهم من مغبة الغش ، وأن لا يمكِّنوهم منه ، وإلا ارتكبوا إثماً عظيماً ، والذي يساعد على الغش شريكٌ للغاشّ فى الإثم. ومضيِّعٌ للأمانة . ولا قوة إلا بالله .

الشيخ / محمد الصادق مغلِّس .
الدكتور / أمين علي مقبل .
الشيخ / أحمد حسان .
الشيخ / مراد القدسي .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
الأُورْج في أناشيد الأعراس
الخميس 9 يناير 2014

                             الأُورْج في أناشيد الأعراس
              =====================================
س: ماحكم الأُورْج في أناشيد الأعراس؟
ج:الأورْج جهاز إليكتروني تصْدُر عنه أنواع العزْف كعزْف الدف أو الطبل أو العود أو القيثارة أو الزمارة ، و يتم تنسيقها مع الكلمات .. و النبي صلى الله عليه و سلم حرّم المعازف ، وذمّ الذين يستحلونها ففي الحديث الذي رواه البخاري معلَّقاً قال عليه الصلاة و السلام : (ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحِرَ والحرير والخمر والمعازف) ، و قد سَرَدَ ابن حجر في (تغليق التغليق) الذين وصلوا الحديث من طرقٍ عديدة ، وأورد الألباني في كتابه (تحريم آلات الطرب) الأئمة الذين صححوه كالبخاري و ابن حبان و الإسماعيلي والنووي و ابن الصلاح و ابن تيمية و ابن القيم وابن كثير وابن الوزير و العراقي وابن حجر والسخاوي و ابن الأمير . و في القاموس أن المَعازِف هي المَلاهي كالعودِ والطُّنْبُورِ ، الواحِدُ عَزْفٌ أَو مِعْزَفٌ كمِنْبَرٍ ، والعازِفُ اللاعبُ بها والمُغَنِّي . و في (إغاثة اللهفان) ذكَر ابن القيم عند كلامه على الغناء ، أن المعازف آلات اللهو كلها لا خلاف بين أهل اللغة في ذلك ، كما نقل عن المذاهب الأربعة تحريم الغناء والمعازف . ونقل ذلك ابن تيمية أيضاً (في منهاج السنة) . و قال ابن رجب في (نزهة الأسماع) : فأكثر العلماء على تحريم سماع الغناء وسماع آلآت الملاهي كلها ، وكل منها محرَّم بانفراده ، وقد حكى أبو بكر الآجري وغيره إجماع العلماء على ذلك .. كما نقل ابن رجب عن زكريا بن يحيى الساجي من كتابه (اختلاف العلماء) و عن القاضي أبي الطيب الطبري من كتابه (السماع) اتفاق العلماء في الجملة على النهي عن الغناء وعن سماع آلات الملاهي. اهـ . وبناء على ذلك فإن استخدام الأورْج على الصفة المذكورة والاستماع إليه لايجوز، و الأناشيد المنضبطة بضوابط الشرع فيها الغُنْيَة ، و بالله التوفيق .

الدكتور / عبدالوهاب الديلمي غائب بعذر.
الشيخ / محمد الصادق مغلِّس .
الشيخ / مراد القدسي .
الدكتور / أمين علي مقبل .
الشيخ / أحمد حسان .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
حكم الاختلاط
الخميس 9 يناير 2014

                                     حكم الاختلاط
              ===================================
س : ما حكم الاختلاط بين الرجال والنساء ؟ سائل .
ج : الحمد لله، والصلاة والسلام على نبيّنا محمّد، وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فإن الاختلاط كما في كتب اللغة هو التداخل ، واختلط الرجال والنساء أي: تداخل بعضهم في بعض. يُقال خَلَطْتُ الشيْء بالشيْءِ فاخْتَلَط.
والاختلاط في الشرع : هو اجتماع المرأة بالرجل الذي ليس بمحْرم لها في مكان واحد مما يفضي إلى تجاوز الضوابط الشرعية ، التي : منها غض البصر وقول المعروف ، وعدم الخضوع بالقول ، وتجنُّب إبداء زينة المرأة ، وتجنُّب الخلوة .. وفي الاختلاط قد يحصل الاتصال بالنظر أو بالإشارة، أو بالكلام، أو بالملامسة إلخ ... وكل شيء من ذلك حرام .
وبناء على ذلك فإن الاختلاط بين الرجال والنساء الأجانب محرَّم ، والشريعة مبنية على تحقيق المصالح ومنع المفاسد .
وتحريم الاختلاط من أجل ألّا تحصل الفتنة بسبب التجاوزات التي تقع في الاختلاط ، فالنساء موضع ميل الرجال والعكس ، وقد سدّ الشارع أبواب تلك الفتنة ، ويتجلى ذلك بما يأتي :
أولاً - أمَر الله الرجال بغضّ البصر، وأمر النساء بذلك فقال تعالى: ﴿ قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ . وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ ﴾ الآية. وما أمر الله بغض البصر إلا لأن النظر إلى من يحرم النظر إليه زناً ، فروى أبو هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : « العينان زناهما النظر، والأذنان زناهما الاستماع، واللسان زناه الكلام، واليد زناها البطش، والرجل زناها الخُطا » متفق عليه، واللفظ لمسلم . وإنما كان زناً لأنه تمتُّعٌ بالنظر إلى محاسن المرأة وُمؤدٍّ إلى دخولها إلى قلب ناظرها ، فيتعلق بها قلبه ، فيسعى إلى إيقاع الفاحشة بها. فنهى الشارع عن النظر إلى النساء لما يؤدي إليه من المفسدة .. والنظر حاصل في الاختلاط ، فلذلك يحرم الاختلاط ، لأنه وسيلة إلى ما لا تحمد عقباه من التمتع بالنظر والسعي إلى ما هو أسوأ منه .
ثانياًـ قال تعالى : ﴿ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ ﴾النور . ووجه الدلالة أنه تعالى منع النساء من الضرب بالأرجل وإن كان جائزاً في نفسه ، لئلا يكون سبباً إلى سماع الرجال صوت الخلخال ونحوه مما يلفت انتباه الرجال ، فيثير ذلك دواعي الشهوة منهم إليهن . ويصل هذا الصوت بالاختلاط ، فالمرأة التي تختلط بالرجال يحصل منها هذا الأمر في الغالب.. فيحرم الاختلاط لما يؤدي إليه من الفساد .
ثالثاًـ وقوله تعالى : ﴿ يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ ﴾ .فسَّرها ابن عباس وغيره بالقول : هو الرجل يكون في القوم فتمر بهم المرأة ، فيريهم أنه يغض بصره عنها ، فإذا غفلوا لَحَظ إليها ، وإذا نظروا غضَّ بصره عنها ، وقد اطلع الله من قلبه أنه وَدَّ أنه ينظر إلى فرجها ، وأنه لو قدر عليها لزنى بها .
ووجه الدلالة : أن الله تعالى وصَف العين التي تسارِق النظر إلى ما لا يحِلّ النظر إليه من النساء بأنها خائنة ٌمرتكبةٌ للحرام ، فكيف بالاختلاط الذي يتكرر فيه ذلك .. فهو حرام من باب أولى .
رابعاًـ أمر الله تعالى نساء النبي بالقرار في بيوتهن، قال تعالى: ﴿ وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى ﴾ الآية .ونساء رسول الله صلى الله عليه وسلم هن الطاهرات المطهرات الطيبات ، وهذا الخطاب عام لغيرهن من نساء المسلمين بالأَولى . فإذا كن مأمورات بلزوم البيوت إلا إذا اقتضت الحاجة المعتبرة شرعاً خروجَهن ، فكيف يقال بعد ذلك بجواز الاختلاط بالرجال ، وهو على نقيض القرار في البيوت ؟!
والقرار في البيوت أصل ولو مع التزام النساء بالأحكام الشرعية ، فكيف و قد كثر في هذا الزمان طغيان الكثير من النساء وخلْعهن جلباب الحياء، ووقوعهن في التبرج والسفور عند الرجال الأجانب ؟ !
خامساًـ روى الإمام أحمد في المسند عن أم حميد امرأة أبي حميد الساعدي رضي الله عنهما أنها جاءت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله : إني أحب الصلاة معك . قال : (قد علمت أنك تحبين الصلاة معي ، وصلاتك في بيتك خيرٌ من صلاتك في حجرتك ، وصلاتك في حجرتك خيرٌ من صلاتك في مسجد قومك ، وصلاتك في مسجد قومك خيرٌ من صلاتك في مسجدي) . قال: فأمَرتْ ، فبُنِي لها مسجد في أقصى بيت من بيوتها وأظْلَمِه ، فكانت والله تصلي فيه حتى ماتت . رواه أحمد برقم ( 26550 ) . وصححه ابن خزيمة في " صحيحه " ( 3 / 95 ) ورواه ابن حبان ( 5 / 595 ) ، وصححه الألباني في " صحيح الترغيب والترهيب " ( 1 / 135 ).والحديث يدل على أن صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في المسجد .فإذا شرع في حقها أن تصلي في بيتها ، وأن ذلك أفضل حتى من الصلاة في مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم ومعه ، فهذا يدل على أن خروجها للصلاة وهي عبادة ، الأفضل منه عدم الخروج تجنُّباً لِلفتنة ولِمظِنّة الاختلاط بالرجال ، فكيف إذا كان الخروج لغير العبادة؟!
سادساً ـ ما رواه مسلم والترمذي وغيرهما ، عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (خير صفوف الرجال أولها وشرّها آخرها، وخير صفوف النساء آخرها وشرّها أوّلها) . قال الترمذي: حديث حسن صحيح . فإذا كان الشرع زجَر المرأة عن تعمُّد الصف الأول في عبادة الصلاة نظراً لقربه من الرجال وللخوف من مظنة فِتَن الاختلاط مع أنه لم يحصل اختلاط ، فهذا يدل على أن الاختلاط في ذاته ممنوع من باب أولى .
وروى مسلم في صحيحه برقم ( 443)عن زينب زوجة عبد الله ابن مسعود رضي الله عنها قالت: قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا شهدت إحداكن المسجد فلا تمس طيباً) .وروى أبو داود في سننه والإمام أحمد والشافعي في مسنديهما.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا تمنعوا إماء الله مساجد الله ولكن ليَخْرُجْن وهن تَفِلات) .قال ابن دقيق العيد : فيه حرمة التطيّب على مريدة الخروج إلى المسجد لما فيه من تحريك داعية الرجال وشهوتهم ، وربما يكون سبباً لتحريك شهوة المرأة أيضاً. قال: ويلحق بالطيْب ما في معناه كحُسْن الملبَس والحليّ الذي يظهر أثره والهيئة الفاخرة اهـ . ولاشك أن فتنة أثر الطيب إنما تكون عند الاقتراب من الرجال أو الاختلاط بهم . وقال الخطابي في (معالم السنن): التفَل سوء الرائحة. يقال: امرأة تفِلة إذا لم تتطيب، ونساء تفِلات .
وقال الحافظ ابن حجر: وكذلك الاختلاط بالرجال ، يعني أنه حرام على النساء حتى عند خروجهن للصلاة .
سابعاًـ وعن أسامة بن زيد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (ما تركت بعدي فتنة هي أضر على الرجال من النساء) رواه البخاري ومسلم . ووجه الدلالة : أنه وصفهن بأنهن فتنة .. فكيف يُجْمَع بين الفاتن والمفتون بالسماح بالاختلاط ؟!
و عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إن الدنيا حلوة خضرة ، وإن الله مستخلفكم فيها فناظر كيف تعملون ، فاتقوا الدنيا واتقوا النساء فإن أول فتنة بني إسرائيل في النساء ) رواه مسلم . فالنبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث أمر باتقاء النساء ، وهو أمر يقتضي الوجوب ، فكيف يحصل الامتثال مع الاختلاط ؟!
ثامناًـ روى أبو داود في السنن والبخاري في (الكنى) عن حمزة بن أسيد الأنصاري، عن أبيه رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم وهو خارج من المسجد ، فاختلط الرجال مع النساء في الطريق ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم للنساء: (استأخرْنَ فإنه ليس لكن أن تحقُقْن الطريق ، عليكن بحافَّات الطريق) ، فكانت المرأة تلصق بالجدار حتى إن ثوبها ليتعلق بالجدار من لصوقها . هذا لفظ أبي داود . وفي رواية عند ابن حبان عن أبي هريرة (ليس للنساء وسط الطريق) ، حسَّنه الشيخ الألباني في السلسلة الصحيحة (2/536). فالرسول صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث منعهن من الاختلاط في الطريق لأنه يؤدي إلى الافتنان ، و ورد لفظ الاختلاط في الحديث مما يدل على أنه تعبير معروف من عهد التشريع.. فكيف يقال بجواز الاختلاط في غير ذلك ، و قد تكون مدة الاختلاط أطول ؟!
تاسعاًـ وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : جاء النساء إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وقلْنَ غلبنا الرجال فاجعل لنا يوماً من نفسك فوعدَهن يوماً لَقِيَهن فيه فوعظَهن وأمرَهن . رواه البخاري برقم 101ومسلم برقم 2633وسببُ طلبِهن يومًا خاصًّا ، وإقرار النبي صلى الله عليه وسلم لهن إنما هو لأجل الحرص على عدم الاختلاط بالرجال .
عاشِرًاـ وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (لا تباشر المرأة المرأة فتنعتها لزوجها ـ يعني تصِفُها ـ كأنه ينظر إليها) رواه البخاري برقم 5240 .. والمقصود من النهي حصول الفتنة بها ، فكذلك لا يُؤْذَن للرجل بمخالطة أي أمرأة أجنبية في العمل ونحوه، لأن الفتنة تحصل بذلك أعظم من الوصف .
إن الناظر بعمْق يلمس أن الدعوة إلى الاختلاط إنما يُقصَد من ورائها عند مُرَوِّجي الاختلاط عدة أهداف:-
أحدها: نشر أنواع الفِتَن بين الجنسين.
الثاني: الاعتداء على الفضيلة ، وتهجينها، وجعْلها في صورة التخلّف .
الثالث: إبعاد الشباب عن الأجواء المحافِظة ، ووضْعهم في بيئات متحللة حتى يسهل عليهم الانحلال الخلقي .
الرابع : نشر الرذيلة و الدياثة في المجتمع.
ولا يعارض في حقيقة أن الاختلاط هو مَنبع الفساد والإفساد إلا طالب لذّة يبتغيها من غير وجْهها الحلال الذي أباحه الله ، فهو يريد أن يَمْنَحَ سمعه وبصره متعة الحديث والنظر والأنس والسمَر، طامعاً فيما وراء ذلك ، ويجد في الاختلاط في التعليم والوظائف ونحوها سُوقاً رائجة لمتعته التي ينشدها.و لا حول و لا قوة إلا بالله .
==============================================
الشيخ / محمد الصادق مغلِّس .
الدكتور / أمين علي مقبل .
الشيخ / أحمد حسان .
الشيخ / مراد القدسي .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
حكم الألعاب النارية في الأعراس والحفلات والمناسبات
الخميس 9 يناير 2014

                  حكم الألعاب النارية في الأعراس والحفلات والمناسبات
                 ===================================
س: ما حكم الألعاب النارية في الأعراس والحفلات والمناسبات؟
ج: تَحْرُم الألعاب الناريّة التي يحصُل منها إزعاجٌ للناس ، أو إسرافٌ في المال ، أو إشعال حريقٍ ، أو إتلافٌ لِشيءٍ مَمْلوك ، أو لِحيوانٍ مُحْتَرَم ، أو إتلافٌ لِعُضْوٍ أو لِنَفْس .
و يجب على الدولة منْع ذلك ، و منْع استيراد هذه الألعاب و منْع تصنيعها ، و معاقبة من يتعاطَى ذلك ، و الحكم عليه بالتعويض الشرعي .
و الألعاب النارية التي تخلُو من الأخطار و الأضرار و الإسراف و تضييع الأوقات ، تُعتَبَر مباحة .
و أما إطلاق الرصاص أو القذائف في المناسبات فهو أشدُّ حُرْمةً ، بسَبب تَعَاظُم مَا يَحصل منها من إزعاجٍ و أضرارٍ و أخطارٍ ، و من عبَثٍ قد يَصِل إلى الأرواح ..
و لو لم تكُن الخطورة إلا في مُفاجآت و أضرار الرّاجِع منها من الجوّ ، فإن ذلك كافٍ في شِدّة التحريم و في تغليظ العقوبة ، و بالله التوفيق .
الشيخ محمد الصادق مُغَلِّس ، الشيخ أمين علي مقبل ، الشيخ أحمد يعقوب ، الشيخ بندر الخضِر ، الشيخ مجيب العطّاب .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
حكم تعليق صور ذوات الأرواح في البيوت والميادين
الخميس 9 يناير 2014

              حكم تعليق صور ذوات الأرواح في البيوت والميادين
              ==================================
س: هل يجوز تعليق صور ذوات الأرواح في البيوت والميادين؟
ج:الحمد لله والصلاة، والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، وبعد:
روى مسلم عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم، أنها نصبت سترا فيه تصاوير فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزعه، قالت: فقطعتُه وسادتين[صحيح مسلم، برقم2107].
وروى البخاري بسنده عن ابن عباس عن أبي طلحة رضي الله عنهم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب ولا صورة"[ صحيح البخاري، برقم 3144].
وروى مسلم بسنده عن أبي الهياج الأسدي قال: قال لي علي بن أبي طالب: ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن لا تدع تمثالا (صورة) إلا طمسْتَه ولا قبرا مُشْرِفا إلا سوَّيتَه [صحيح مسلم، برقم 969].
وروى النسائي بسنده عن أبي هريرة قال استأذن جبريل عليه السلام على النبي صلى الله عليه وسلم فقال:" ادخل فقال: كيف أدخل وفي بيتك ستر فيه تصاوير، فإما أن تقْطع رؤوسها، أو تجعلها بساطا يُوطَأ، فإنا معشر الملائكة لا ندخل بيتا فيه تصاوير"[سنن النسائي (المجتبى)، برقم 5365].
فتعليق الصور ذوات الأرواح حرام ، سواء كانت صورا مجسمة ، أو غير مجسمة ، وسواء كانت للوجهاء والعلماء والصالحين، أو كانت للذكرى أو للتمتع و اللعب والتلهي، أو للتلذذ أو للتعظيم ، أو كانت لغير ذلك فهي حرام موجبة لغضب الله ورسوله ، ومانعة من دخول الملائكة؛ لعموم الأحاديث الثابتة المتقدمة المانعة من الصور المعلقة. ويشتد التحريم عندما يكون الغرَض محرَّما لذاته كالصور المعلَّقة للتعظيم أو صور النساء .
وأما قوله صلى الله عليه وسلم في بعض الروايات : "إلا رقما (صورة) في ثوب" رواه البخاري فهذا استثناء من الصور المانعة من دخول الملائكة لا من التصوير، وذلك واضح من سياق الحديث، والمراد بذلك إذا كان الرقم في ثوب ونحوه يبسط ويمتهن، ومثله الوسادة الممتهنة كما يدل عليه حديث عائشة المتقدم في قطْعها الستر وجعله وسادة أو وسادتين ، وحديث أبي هريرة، وقول جبريل للنبي صلى الله عليه وسلم .
الشيخ عبد الوهاب الديلمي(غائب بعذر) ، الشيخ محمد الصادق مغلِّس ، الشيخ أمين علي مقبل ، الشيخ أحمد حسان(غائب بعذر) ، الشيخ مراد القدسي .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
حكم إلقاء المرأة السلام على الرجل أو العكس
الخميس 9 يناير 2014

               حكم إلقاء المرأة السلام على الرجل أو العكس
           ====================================
س:ما حكم الإسلام في إلقاء المرأة السلام على الرجل أو العكس؟
ج: روى مسلمٌ أنَّ أُمَّ هانئ بنت أبي طالبٍ أتت النبي صلى الله عليه وسلم يوم الفتح وهو يغتسل وفاطمة تستره فسلَّمت .
قال جمهور العلماء : إن كانت هناك فتنة بالسلام فلا يجوز الابتداءُ ولا الردُّ، فالمرأة الجميلة لا يجوز إلقاء السلام عليها، ولو سلَّم عليها الرجل لا يجب عليها الردّ بل لا يجوز ، وليس لها أن تسلِّمَ عليه ابتداءً ، فإن سلّمتْ لا تستحق الردَّ ، فإن أجابها كُرِهَ له ذلك، أما إذا لم تُخْشَ الفتنة بالسلام فيجوز ، كالسلام على العجائز وذوات المحارم ، استناداً إلى حديث أُمٍّ هانئ .
أما سلام الرجل على جَمْعٍ من النساء فهو جائزٌ بل قيل يُنْدَبُ ويجب عليهنَّ الردُّ ، وذلك لعدم خشية الفتنة . ودليله أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم مَرَّ في المسجد على جماعة من النساء قعودٌ، فأشار بيده اليمنى بالسلام. أخرجه أحمد والترمذي وأبو داود وابن ماجه .
و سلام الرجال على المرأة الواحدة يجوز عند أمْن الفتنة كأنْ تكون عجوزاً مثلاً ، ودليله أن الصحابة كانوا يَنْصَرِفُون من الجُمُعَة فيمرُّون على عجوزٍ في طريقهم فيسلِّمون عليها ، فتقدِّم طعاماً. أخرجه البخاري .
هذا في إلقاء السلام ، أما المصافحة لغير المحارم فهي ممنوعةٌ ، حيثُ امتنع الرسول صلى الله عليه وسلم عنها عند مبايعة النساء ، رغم أهمية البيعة ، وقد تقرر كما في الحديث الصحيح أن اليد تَزْنِي وزناها البطش وهو مَسُّ المرأة الأجنبية باليد كما ذكر النووي ، وبالله التوفيق .
الشيخ / محمد الصادق مغلِّس ..الشيخ / أمين علي مقبل . الشيخ / أحمد حسان . الشيخ / مراد القدسي .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
حكم خروج المرأة للعمل
الأحد 4 مايو 2014

                         خروج المرأة للعمل فتوى رقم 174 
                         ======================= 
س : هل يجوز للمرأة أن تخرج للعمل ؟ 
ج : الخروج للعمل المباح مباح ، وقد دلَّت النصوص على جواز خروج المرأة للحاجة بالضوابط الشرعية التي منها : إذن الزوج أو الوليِّ ، والحجاب ، و عدم إبداء الزينة ، وعدم التَّعطُّر ، و عدم لَفْت النظر ، وعدم الخضوع بالقول ، وعدم الاختلاط أو الخلْوة بغير المَحارم . 
ولزوم النساء لبيوتهن هو الأصل وهو خيرٌ لهنَّ وأبعد عن الفتنة ، وقد قال الله في كتابه : وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ .
و قال : ( ما تركت بعدي فتنةً أضرَّ على الرجال من النساء ) متفق عليه . 
و جعل عليه الصلاة والسلام لهنَّ باباً في المسجد للخروج منه حتى لا يُزاحِمْن الرجال كما عند أبي داود وقال الألباني صحيح . 
كما قال لهنَّ: (استَأْخِرْنَ فإنه ليس لَكُنَّ أن تحقُقْنَ الطريقَ ، عليكنَّ بحافَّاتِ 
الطريق) ، فَكَانَتِ الْمَرْأَةُ تَلْتَصِقُ بِالْجِدَارِ حَتَّى إِنَّ ثَوْبَهَا لَيَتَعَلَّقُ بِالْجِدَارِ مِنْ لُصُوقِهَا بِهِ , رواه أبو داود و قال الألباني حسَن . 
وعند مسلم من حديث جابر قال : قال رسول الله : ( إن المرأةَ تُقْبِل في صورةِ شيطان وتُدبِر في صورةِ شيطان ) يعني في فِتْنَتِها للرجل . قال النووي في شرح مسلم : وَيُسْتَنْبَطُ مِنْ هَذَا أَنَّهُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ لَا تَخْرُجَ بَيْنَ الرِّجَالِ إِلَّا لِضَرُورَةٍ ، وَأَنَّهُ يَنْبَغِي لِلرَّجُلِ الْغَضُّ عَنْ ثِيَابِهَا وَالْإِعْرَاضُ عَنْهَا مُطْلَقًا . اهـ .
الشيخ محمد الصادق مُغلِّس الشيخ أحمد يعقوب الشيخ مجيب العطاب الشيخ محمد عبدالله المَقَشِّي .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
 
الاسم:  
نص التعليق: