الجامعة
   
التعريف بالجامعة
قالوا عن الجامعة
الأحد 22 ديسمبر 2013

كلمة الشيخ عائض القرني عن جامعة الإيمان

كلمة الشيخ القرضاوي عن جامعة الإيمان

من كلمة فضيلة القاضي العلامة/محمد ابن اسماعيل العمراني

(بناءً على ما صح لدي شرعاً أن جامعة الإيمان تحرص على أن تربي طلابها على الجمع بين العلم والعمل، وعلى ما رأيت وشاهدت في طلبة هذه الجامعة من نشاط في هذه المسائل العلمية الدينية منها والشرعية ابتغاء لوجه الله تعالى أولاً، ولنفع الناس ثانياً. وبناءً على ما تصرفه الجامعة يومياً وشهرياً وسنوياً من النفقات، في الوقت الذي لا تأخذ رسوماً على أي طالب بل تعطيه ما يحتاجه يومياً او موسمياً فإن هذه الجامعة تعتبر مصرفاً شرعياً من مصارف الزكاة أو الوقف أو التبرع لهذه الجامعة...)

من كلمة سماحة الشيخ /عبد العزيز بن باز-رحمه الله-المفتي السابق للمملكة العربية السعودية

(وقد سرني كثيراً إنشاء الجامعة فالحمد لله، ونسأل الله أن ينفع بها المسلمين وأن يوفقكم والعاملين معكم لما فيه رضاه ولكل خير، وأن يضاعف لكم جميعاً الأجر والمثوبة، وأخبركم بأنه يسرني كثيرًا التعاون معكم فيما يخدم الجامعة ويعينها على مهمتها، وقد كتبنا لبعض المحسنين للتبرع للجامعة ودعم ميزانيتها.)

فضيلة الشيخ الدكتور/عائض القرني

(. جامعة الإيمان.. جامعة ربانية نفع الله بها الإسلام والمسلمين، وأنا اسأل الله أن يكثر من امثال جامعة الإيمان في البلاد الإسلامية، ويكفي في جامعة الإيمان أن من يقوم عليها علماء وأساتذة ومربون من خيرة علماء وأساتذة المسلمين.)

سماحة الشيخ/عبد العزيز آل الشيخ -مفتي عام المملكة العربية السعودية

(وقد سرني كثيراً نبأ بدء الجامعة في تخريج طلبتها المتضلعين بالعلوم الشرعية المستمدة من الكتاب والسنة، وأسأل الله لكم وللجامعة ومنسوبيها وطلبتها المزيد من التوفيق لما فيه رضاه، وأن ينفع بالطلبة المتخرجين ويمنحهم العلم النافع والعمل الصالح إنه خير مسئول).

فضيلة الشيخ/محمد الغزالي-رحمه الله تعالى-مصر

(اهداف جامعة الإيمان اهداف جيدة، وغايات طموحة تستحق أن يبذل في سبيل تحقيقها كل مرتخص وغال، ومن بين هذه الأهداف نلحظ وجوب التأكيد على الصلات الوثيقة والعلاقات الوطيدة بين الجامعة الأمل والجامعات الإسلامية القائمة فعلاً..، إن برنامج الجامعة يتطلب إنشاء جامعة على مستوى متميز لم يسبق بمثل ذلك)

فضيلة الشيخ الدكتور/يوسف القرضاوي-قطر

(إنني سعيد بأن أحضر للمعاونة في إقامة هذه الجامعة على أمتن الأسس وأقوى القواعد وأعظم الدعائم إن شاء الله تعالى، وتستطيع مثل هذه الجامعة أن تنال حقها وأن تقوم بدورها وهي راسخة القدم مؤيدة من الشعب ومؤيدة من المسلمين في كل مكان..)

وقال أيضاً في حفل تخريج الدفعة الأولى:(إن هذه الجامعة تربط العمل بالسلوك، إنها جامعة علم ، وجامعة دعوة ،وجامعة تربية )

معالي الدكتور/عبدالله عمر نصيف-أمين عام رابطة العالم الإسلامي –نائب رئيس مجلس الشورى بالمملكة العربية السعودية  سابقاً)-رئيس المؤتمر الإسلامي العالمي

احمد الله سبحانه وتعالى ان يسر لي زيارة جامعة الإيمان بصنعاء، وأصلي وأسلم على خير خلقه وخاتم أنبيائه ورسله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،لقد سرني ما شاهدته في هذه الجامعة من جهود مباركة لخدمة العلم وتدريب الدعاة ليكونوا علماء عاملين ودعاة متقنين لنشر الدعوة وخدمة الإسلام ،وأشكر القائمين على الجامعة وعلى رأسهم فضيلة الشيخ عبد المجيد الزنداني، وأرجو لهم كل توفيق ونجاح وأن يجعل مستقبل الجامعة زاهراً حافلاً بالأعمال الجليلة ،كما أحث أخواني من رجال الأعمال والمحسنين لتقديم كل عون سخي لبرامج ومشاريع الجامعة، جزى الله الجميع خير الجزاء والله ولي ذلك والقادر عليه.

فضيلة الأستاذ الدكتور/عبد الكريم زيدان – العراق ( رحمه الله)

(يجوز الوقف على جامعة الإيمان، وكذا التبرع والهبات للصرف على متطلبات أعمال هذه الجامعة فأعمال هذه الجامعة أعمال بر وخير ومن ثم تستحق الوقف عليها وكذا التبرع والهبات اليها، وفي الحديث الشريف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :(جاهدوا المشركين بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم ) ومن المعلوم أن إعداد الدعاة وتعليم الأفراد الراغبين في طلب العلم الشرعي وإعدادهم لنشر الإسلام والدفاع عن الإسلام  ورد أباطيل أعدائه بتعليمه، كل ذلك يعتبر من أعمال البر ومن الجهاد في سبيل الله ،وهذا ما تقوم به جامعة الإيمان، وبالتالي فإنها تصلح ان تكون من مصارف الزكاة)

فضيلة الشيخ /محمد أحمد الراشد- العراق

(نحن في جامعة الإيمان التي تحمل اسم الإيمان، إنها ليست جامعة قطرية، وإنها تجلب الطالب من جميع انحاء العالم الإسلامي ليتعلم ثم ينتشر بعلمه، وينتشر معه الخير والعلم الذي تعلمه واكتسبه من الجامعة. لقد رأيت تواضعاً وبساطة في معيشة الطلبة، وأنا أظن أن مشايخ الجامعة ومؤسسيها يمكن ان يرفعوا من هذا المستوى، ولكن أنا استحسنت هذا التواضع والبساطة التي يحياها الطالب فإنها تعويد واجب)

فضيلة الشيخ المستشار الدكتور/علي جريشة-مصر (رحمه الله)

(احسست بفضل الله عليكم بهذا الصرح المبارك(جامعة الإيمان)،فقد وجدته بفضل الله شامخاً شكلاً وموضوعاً فهذه الوجوه الكريمة التي القاها أحس فيها قول الرسول صلى الله عليه وسلم ما معناه أهل اليمن أرق قلوباً وألين أفئدة) وقوله صلى الله عليه وسلم (الإيمان يمان والفقه يمان) أحسست ذلك عندما شاهدت وجوه هيئة التدريس، ونرجو أن تحملوا مشاعر الجهاد والاجتهاد لتعيدوا لهذه الأمة مجدها التليد)

فضيلة الشيخ/محمد تقي عثمان-نائب رئيس المجمع الفقهي الإسلامي برابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة-باكستان

(..وكان جديراً بأهل اليمن أن تكون فيهم هذه الجامعة الفريدة، وقد سمعنا من بعض أساتذة الجامعة مميزات هذه الجامعة أنها لا تعني بالعلم فقط، وإنما تعني بتزكية الطلاب وتثقيفهم ثقافة إسلامية أصلية ،وفي  الوقت نفسه هي تعني بأن يكونوا علماء عاملين ومخلصين، ودعاة الى الله سبحانه وتعالى حسبما يقتضيه عصرنا الحاضر، فإنني أهنئ أصحاب هذه الجامعة المنشئين لها القائمين بها، والناصرين لها أن يجزيهم الله تعالى خيراً، وأن يجزل لهم أجرا، وإني أسعد بزيارة هذه الجامعة بهذه المناسبة الطيبة عند خروج أول دفعة من علمائها وعالماتها.. فعلينا جميعاً ان نشد أزر هذه الجامعة وأن نؤيدها وأن ننصرها بجميع ما في أيدينا)

الشيخ/سليمان الندوي-رئيس جامعة الإمام الشهيد أحمد بن عرفان –الهند

(فقد أسعدني الله تعالى بالحضور في حفل تخرج الدفعة الأولى من طلاب جامعة الإيمان باليمن الميمونة التي أسسها فضيلة الشيخ الداعية العلامة المجدد عبد المجيد الزنداني _ حفظه الله تعالى- وسهر عليها ووضع لها مناهجها الفريدة وأنظمتها الجديدة، فكانت هي التجربة الرائدة الأولى من نوعها...، وأنا أرى أن هذه الجامعة سوف تسد فراغاً كبيراً لم تملأه الجامعات في إقامة نظام موحد للتعليم لا يعرف الفصام النكد بين الدنيا والدين...)

فضيلة الشيخ/عبدالله علي المطوع. الكويت

(..إن جامعة الإيمان في اليمن تقوم ولله الحمد بجهد كبير في الاهتمام بالدين والعناية به وتخريج العلماء والأئمة ليقوموا بدورهم الريادي في الدعوة إلى الله والعمل لكل ما من شأنه إعلاء كلمة المولى عز وجل، إن جامعة الإيمان بما تقوم به من جهد كبير وعمل إسلامي عظيم لهي جديرة بالدعم والعون لاستكمال رسالتها ..لذا أدعو الإخوة أهل الخير ومن وفقهم الله سبحانه وتعالى بدعم جامعة الإيمان تقرباً إلى الله عز وجل ونصرةً لدينه..)

 

فضيلة الشيخ /شعيب الأرنؤوط-سوريا

(..أسأل الله سبحانه وتعالى أن يعز الإسلام بكم وبطلابكم الأفاضل الذين درسوا في جامعة الإيمان العظيمة على الطريقة التي كان ينتهجها السلف الصالح من علماء هذا لأمه، وأسأله تعالى أن يبارك جهودكم الطيبة في جامعتكم الموقرة، التي سيكون لها الأثر العظيم والنفع العميم ،وأسأله أن يمتعكم بموفور الصحة والعافية لكي تستمر مسيرة العطاء المتميز في  هذا الصرح العلمي الشامخ التي تهوى إليه أفئدة المؤمنين من طلبة العلم من مختلف البلاد الإسلامية ليسلكوا في عداده ويكونوا من طلبته وخريجيه...)

فضيلة الدكتور/سلطان بن كايد القاسمي رئيس جامعة الاتحاد-الإمارات

(يطيب لنا أن نتقدم لفضيلتكم بأطيب التهاني وأجمل التبريكات بمناسبة تخرج الدفعة الأولى من جامعتكم الموقرة جامعة الإيمان، ونسأل الله العلي القدير أن يجعل هؤلاء الخريجين في يمن الإيمان والحكمة مشاعل خير وأعلام هداية للمسلمين وأن يجزيكم خير الجزاء على ما بذلتم في سبيل إعدادهم إعداداً سليماً ومتوازناً...)

رابطة العالم الإسلامي-مكة المكرمة

(..إن جامعة الإيمان في اليمن قد اختطت برنامجاً فريداً من نوعه مما جعلها نموذجاً أحادياً في عالم المعرفة، وعليه فإننا نهيب بالمحسنين والقادرين أن يبذلوا  لهذه الجامعة كل دعم مادي أو أدبي بما يمكنها من الوصول إلى أهدافها النبيلة في خدمة الإنسانية..)

البنك الإسلامي للتنمية-جدة

(..لا يسعني إلا أن أنوه بجهودكم المباركة وجهود القائمين على الجامعة ومتابعتكم الحثيثة الخيرة لتحقيق أهداف هذا الصرح العلمي الذي سيسهم بإذن الله تعالى في خدمة اليمن العزيزة والأمة، داعياً المولى عز وجل أن يثيبكم أجزل الثواب ويجعل ذلك في ميزان حسناتكم)

منظمة الدعوة الإسلامية-السودان

(..وجدناها جامعة رائدة إن شاء الله، تلبي احتياج الأمة الإسلامية من العلماء والدعاة والعاملين الربانيين بإذن الله، وربان هذه الجامعة وقائد سفينتها هو الشيخ عبد المجيد الزنداني حفظه الله، وحري بجميع الإخوة والهيئات والمنظمات الإسلامية وغيرها أن يبذلوا ما في وسعهم من دعم وعون لنصرة هذه الجامعة)

إن من الشعر لحكمة

من قصيدة بعنوان/قلعة الإيمان

الأستاذة الشاعر/ وليد الأعظمي –رحمه الله تعالى(العراق)

بمناسبة تخرج الدفعة الأولى من طلاب جامعة الإيمان

يا طالبـــــــــــاً للعلـــــــــــم هــــــــــذي داره  **   طابت وطاب عطاؤها تكريما

كالشمس شع ضياؤها يجلو العمى **  ويزيح عنا ظلـــــــــــــــــمة وغيومـــــــا

هي قلــــعة الإيمان في يمن الهــــــــدى  **  اسماً غــــدت للمؤمنين وسيمـــــــا

هي من رياض الصالحين بأرضنــــــــا  ** لطفت بعطر الصالحات نسيما

يتدفــــــــق الفرقـــــــــان من حــجــــراتـــها ** والفضل والإحسان بات عميما

فانشق أريج الطــــــيب من أرجائهـــــا ** واحمـــــــد عليه الواحـــــــد القيّومـــــا

 

من قصيدة حسن عبدالله عناب

عضو مجلس شرف الجامعة

فجـــــامعة الإيمـــــــــــــــــان دار فضيــــــــــــــــــلة** ومغــــــــــــــــرس خير شاءهـــــــا الله واجتبــــــا

ألا فانظـــــروا طـــــــــــــلابها إذا تخرجــــــــــــــوا**  وقد حملوا عـــــــــلماً عـــــــــــزيزاً مــــــهذبـــا

حديثاً وترتيلاً وحـــــــفضــــــاً وســــــــــــــــــــيرة**  أصـــــــــــولاً وتفســـــــــــيراً وفقـــــــهاً مقربـــــا

وأعجزني الإعجاز عن شرح شرحـــــته ** ونحـــــــــــــــــو بـــــــــــآراء النــــــــحاة تشعـــــــــبا

وغير الذي قد قلت ضعف ومثـــــــــلـــه ** ومــن أمهات الكتب ما كـان أنسبــــا

أولئــــك طــــــلاباً تــــــــرى ام مراجــــــعـــــــاً ** فسبــــــحان من صـــــاغ العقـــول وركبــــا

ورب فتاة تطلـــــــــــب العلـــــــــــم هاهـــــنا ** تفــــوق رجـــــــــــــالاً يطلبــــــــــــون المرتّبــــــــــــا

فأجمــــــــــل به عشياً مع الذكر والثنـــــــــــا ** وأكـــــرم بجامــــــعة بهــا النـــــور ما خبــــــــا

فجــامعة الإيمان لاشك منحة مـــن الله **  قد طابــــــت حصــــــاداً ومكســـــــبا

فسبحان من أعطى وجل الذي هدى **  وحمـــــــــــداً لمــــــن أســـــدى وشـــــكراً

فمـــــــــــــــن رام نيــــــــــــــــــــل من غيـــــــر أهله **  كعطشان يعدو للسراب ليشربـــا

وأدعـــــو ذوي الإحسان والبذل والندى ** ومـــن شـــــــــاء للرحمـــــن أن يتقربــــــــــا

بأن ينــــــــــــفقوا لله مــــــــــــن بعـــض فضــــله ** بعمران هذا الصرح فالواضع أوجبا

فمـــــــــــــا للرحـــــــــمن ضاعــــــــــــفه لكــــــــــــم ** وما كان للدنيا يكــــــــــون هو الهبــــــا

فإن تأب نحــــــن المسلمــــــــــــــون فمـن لها ** ولاشــــــــك أن الحــــال ما زال طيبـــا

من قصيدة للشاعر عبد الله الحميري

بمناسبة تخرج الدفعة الأولى من طلاب جامعة الإيمان

           فعلام التداعي من دون وعــــــــــــي ** ضد صرح الإيمــــــــــــــان والشائعــــــــــات

           وعـــــــــــــــــــــلام يــروم قـوم محـــــــــــــــــالا ** أن يشيــــــــــعوا بأنهــــــــــا ثكــــــــــنـــــــــــــــات

           وعلام الضجيج يا ليت شعـــــــري ** ما عسى أن يقول عنــها الوشــــــــــــــــاة

           أوليس الإيمان للشعـب وصـــــــفاً  ** وبه تجـــــــــمــــــع القــــــــوى والشتـــــــــــــات

أو ليست منائر العلــــم حصنــــــــــــاً  ** وأماناً يــــــــــذب عنـــــــــــــــــــها الــــــــــــــــولاة

أو ليست فــــخراً وذخـــــــــــراً لشعب ** زخـــــــــــــــــــــر العلــــــــــــــم فيه والمكرمات

           أولســــــــــــــــنا الأنصـــــــــار للدين حقاً **لم تلــن للعـــــــــــــــدو منّــــــــــــا قنـــــــــــــــــــــــاة

           أي جيـــــــــــــل لا يرتضى العلم نهجاً ** كبــــــــــــلته الأوهـــــــــــــــام والترهـــــــــــات

           لا يقــــــــــــــــوم البناء من غــــــــــــير أس ** كيف تمـــــــــحى جبـــــــالها الراسيــــات

          يا شبـــــــــــــــــاب الإيمـــــــــان ها قد بلغتم** مــــــــــنزلا لم تحــــــــــط به الأمنـــــــــــيات

 

 

قصيدة البروفسور/ محمد عثمان طه

رئيس جمعية العلماء-رئيس جامعة ام درمان الإسلامية مدير مركز أبحاث الإيمان(السودان)

        ياسعــــــــــــــــــــــد جامعة الإيمـــان أخرجها ** عبـــــــــــد المجيد مناراً ليــــــس ينهـــــــــــــــــــــــار

        نــــــــــــــــــــوراً مبيناً ستبقــــــــــــــى مالها أمد  ** كأنها عـــــــــــــــلم في رأســــــــــــه نـــــــــــــــــــــــار

        يا ســــعد جامــــــــعة الإيمـــــــان شرفهـــــــــا **  نــــور الشريعـــــة حيث العلم يشتـــــــــــــار

        يا سعـــــدها برجـــــــال الخــــــير تقصدها **   و كلهــــــــــــــم لانتشــــــار الدين أنصار

        والبــــــاذلون رحـــــــــيق العلـــــــــم قدوتهــــــا  ** نعــــــم الأساتيــــــــذ أهل الـــعلم ابــــــــرار

       وحبذا زمـــــــــــــرة الطلاب تغرســـــــــــــــها  ** زرعــــــــاً يغلـــــــــــــــظ به كفر وكفــــــــــــــــــــار

       كلهم طـــــــــــــالب للعلــــــــــم مجتـــــــــــهد  **  يضمــــهم لاستبــــاق النجـــــح مضمــار

من قصيدة للشيخ محمد عجلان

عضو مجلس النواب سابقاً

          ولــــــقــــــــد كــــــــان فتـــــــــــح جامـــعة الإيمـــان** فتــــــــــــــــــحاً يحطــّـــــــــــــــــــــــم الأغــــــــــــلال

     فــــهي حصــــــــــــن مبــــــــــــارك تربــــــــــــــــوي ** وعــــــــــــرين ينشــــــــــــئ الأشبــــــــــــــــــــــــــــال

           وهـــــــــــــــي للمؤمنـــــــــــين قرة عـــــــــــــــــــــين   ** وهي بالمؤمنــــــــــين أنعــــــــــــــم بــــــــــــالا

   وستبـــــــــــــــــــــقى في الخافقـــــــين مـــــــــناراً ** تنشــــــر العلـــــــم حاضــــــراً ومـــــــــــــــــآلا

           تحمــــــــل الدين منهــــــــجاً وســــــــلوكاً.. **    وإخــــــــاءً علــــــى الهــــــــدى يتـــــــوالى

            مخلصاً طاهــــــــــر الفؤاد سموحــــــــــــــــــاً.. ** وأبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــياً لايقبـــــــــــــل الإذلالا

            يرفض العنف والتعصب نهـــــــجاً..  ** ويرى الاختلاف داء عضــــــــــــــــــــالا

 

 

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
 
الاسم:  
نص التعليق: