حكم الغش في الامتحانات
الخميس 9 يناير 2014

                          حكم الغش في الامتحانات
             =====================================
س: ما حكم الغش في الامتحانات علما بأني أرى كثيرا من الطلبة يغشون و أنصح لهم و لكنهم يقولون: ليس في ذلك شيء ؟
ج :الغش محرّم ، و من ذلك الغش في المعاملات و منها الامتحانات ، لقول النبي صلى الله عليه و سلم: (من غشنا فليس منا) رواه مسلم . و ذلك لما يترتب على الغش من الأضرار الكثيرة في الدنيا و الآخرة ..
فلا يجوز الغش في أي مادة من مواد الامتحانات ، ولا فرق في ذلك بين التربية الإسلامية واللغة العربية و الانجليزية والرياضيات ، لأن المقصود من الامتحان هو تحديد مستوى الطالب في تلك المادة .. و الغش فيه التزوير و فيه الخداع و فيه تقديم الضعيف على المجتهد .
والشريعة لا تسوِّي بين الضعيف والمجتهد في المعاملة، قال تعالى: "قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون " الزمر: 9 .
إن الغش في الامتحانات رذيلة من أخطر الرذائل على المجتمع ، حيث يسود الباطل وينحسر الحق ، وتنقلب الموازين ، و تُسنَد الأمور إلى غير أهلها من حمَلَة الشهادات التي حصلوا عليها بسبب الغش ، وهذا من ضياع الأمانة ، ومن علامات الساعة .
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ بَيْنَمَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي مَجْلِسٍ يُحَدِّثُ الْقَوْمَ ، جَاءَهُ أَعْرَابِيٌّ فَقَالَ : مَتَى السَّاعَةُ ؟ فَمَضَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحَدِّثُ ، فَقَالَ بَعْضُ الْقَوْمِ : سَمِعَ مَا قَالَ فَكَرِهَ مَا قَالَ ، وَقَالَ بَعْضُهُمْ : بَلْ لَمْ يَسْمَعْ . حَتَّى إِذَا قَضَى حَدِيثَهُ ، قَالَ : (أَيْنَ أُرَاهُ السَّائِلُ عَنْ السَّاعَةِ؟) قَالَ : هَا أَنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ . قَالَ : (فَإِذَا ضُيِّعَت الْأَمَانَةُ فَانْتَظِر السَّاعَةَ ) . قَالَ : كَيْفَ إِضَاعَتُهَا ؟ قَالَ : (إِذَا وُسِّدَ الْأَمْرُ إِلَى غَيْرِ أَهْلِهِ فَانْتَظِر السَّاعَةَ ) . رواه البخاري برقم 59
والذي يتولى عملاً يحتاج فيه إلى مؤهَّل يشهد بكفاءته ، و يكون قد نال ذلك المؤهَّل بالغش ، فإنه يحرُم عليه ما كسبه من وراء ذلك العمل ، ويكون راتب الوظيفة حراماً وسُحْتاً .
عَنْ كَعْبِ بْنِ عُجْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (لَا يَرْبُو لَحْمٌ نَبَتَ مِنْ سُحْتٍ إِلَّا كَانَت النَّارُ أَوْلَى بِهِ) رواه الترمذي (614)وصححه الألباني في "صحيح الترمذي".
ورواه أحمد (14032) من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، ولفظه:(لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ لَحْمٌ نَبَتَ مِنْ سُحْتٍ ، النَّارُ أَوْلَى بِهِ) وإسناده جيد، وانظر سلسلة الأحاديث الصحيحة (2609).والسحت هو الحرام الذي لا يحل كسبه ، لأنه يسحت البركة أي يذهبها .
فالواجب الحذر من الغش والتواصي بترْكه ، وعلى المراقبين في لجان الامتحانات أن ينصحوا الطلاب ويحذِّروهم من مغبة الغش ، وأن لا يمكِّنوهم منه ، وإلا ارتكبوا إثماً عظيماً ، والذي يساعد على الغش شريكٌ للغاشّ فى الإثم. ومضيِّعٌ للأمانة . ولا قوة إلا بالله .

الشيخ / محمد الصادق مغلِّس .
الدكتور / أمين علي مقبل .
الشيخ / أحمد حسان .
الشيخ / مراد القدسي .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
 
الاسم:  
نص التعليق: