المنتدي الفقهي
   
عقائد
حكم إنكار الدَّجَّال
الثلاثاء 21 يناير 2014

                     حكم إنكار الدَّجَّال :فتوى رقم 164
                     ====================
س: شخص يظهر على بعض القنوات ويُنكِر خروج الدجال فما حكم الشرع في ذلك؟
ج: تواتَرَت الأحاديث في ذِكْر خروج الدجال وذِكْر صفاته في الصحيحين وغيرهما وقد ذكر بعض العلماء أنه جاء فيه أكثر من مائة وتسعين حديثاً من الصِّحاح والحِسان، وقد نقل تَواتُر أحاديث الدجال ابن أبي العز الحنفي في شرح الطحاوية وغيره من العلماء.
وفي صحيح مسلم عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يَخْرُجُ الدَّجَّالُ فِي أُمَّتِى فَيَمْكُثُ أَرْبَعِينَ - لاَ أَدْرِى أَرْبَعِينَ يَوْمًا أَوْ أَرْبَعِينَ شَهْرًا أَوْ أَرْبَعِينَ عَامًا - فَيَبْعَثُ اللَّهُ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ كَأَنَّهُ عُرْوَةُ بْنُ مَسْعُودٍ فَيَطْلُبُهُ فَيُهْلِكُهُ ، ثُمَّ يَمْكُثُ النَّاسُ سَبْعَ سِنِينَ لَيْسَ بَيْنَ اثْنَيْنِ عَدَاوَةٌ ثُمَّ يُرْسِلُ اللَّهُ رِيحًا بَارِدَةً مِنْ قِبَلِ الشَّأْمِ فَلاَ يَبْقَى عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ أَحَدٌ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِنْ خَيْرٍ أَوْ إِيمَانٍ إِلاَّ قَبَضَتْهُ ، حَتَّى لَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ دَخَلَ فِي كَبَدِ جَبَلٍ لَدَخَلَتْهُ عَلَيْهِ حَتَّى تَقْبِضَهُ) .
وقد بيَّن الحديث الآخر الذي رواه مسلم أيضًا أن الأربعين المُجْمَلَة في هذا الحديث هي أربعون يومًا : يومٌ كسَنَة ، ويومٌ كشهر ، ويومٌ كجُمُعة (أي كأسبوع) ، وَسَائِرُ أَيَّامِهِ كَأَيَّامِكُمْ .
وقد أمر نبيُّنا الكريم بالاستعاذة من شرِّ فتنة الدجال ، ففي الحديث المتفق عليه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (إِذَا تَشَهَّدَ أَحَدُكُمْ فَلْيَسْتَعِذْ بِاَللَّهِ مِنْ أَرْبَعٍ, يَقُولُ: اَللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ جَهَنَّمَ, وَمِنْ عَذَابِ اَلْقَبْرِ, وَمِنْ فِتْنَةِ اَلْمَحْيَا وَالْمَمَاتِ, وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ اَلْمَسِيحِ اَلدَّجَّالِ) .
فهذه بعض الأدلة في ذِكْر خروج الدجال وغيرُها كثير ، مما يوجب التسليم بذلك وتعليم الجاهل كالشخص المذكور في السؤال، فإن أصرَّ على إنكار خروج الدجال الذي تواترت الأحاديث بإثباته فقد وقع في الكفر والعياذ بالله ، لِأن إنكار المتواتِر كُفْر ، والله المستعان .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس، الشيخ أحمد يعقوب ، الشيخ بَنْدَر الخضِر، الشيخ مُجيب العَطَّاب ، الشيخ محمد عبد الله المَقَشِّي .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
 
الاسم:  
نص التعليق: