المنتدي الفقهي
   
معاملات
حكم منع المَدِين من السفر
الثلاثاء 21 يناير 2014

                   حكم منع المَدِين من السفر فتوى رقم 165
               ==================================
س: ما حكم منْع الدائن المَدِين من السفر؟
ج: على المسلم أن يسارع إلى أداء ما عليه من دَين، حتى تَبْرأَ ذمته من حقوق الآخرين ، ففي المتفق عليه عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (مَطْل الغَنِيِّ ظُلْم) ، و في الحديث الذي رواه مسلم أنهُ يُغْفَر للشهيد ما عدَا الدَّين .
وقد اتَّفق الفقهاء على أنه لا يُمنَع المَدِين من السفر إلا بطلَبٍ من الدّائن، ولا يَحِقُّ لِلدّائن منْعه إذا كان سفره لضرورة ، أو كان الخروج فرْض عينٍ عليه لِمَنْع العدُوّ .
كما اتفق الفقهاء على جواز منْع المَدِين من السفر إذا كان الدَّين حالًّا، واختلفوا إذا كان الدَّين مؤجَّلاً .. والذي يترجَّح أن لِلدائِن منْع المَدِين من السفر للِتجارة أو للحج ونحوهما ، إذا كان الدَّين يَحِلُّ أثناءَ غَيْبَتِه ولم يُوَكِّل من يُوفِي عنه دَينه ، أو كان عنده مالٌ يجعله قادرًا على قضاء الدَّين عند حلوله ، لكنَّه في سفَره يستهلك ذلك المال أو بعضه ، بحيث لا يَستطيع قضاء الدَّين عند حلول الأجل .. وفي كل الأحوال إذا ضَمِن قضاءَ الدَّين مُوسِرٌ فلا مانع من السفر .
وعند احتياج المَدِين إلى السفر مع إعساره ، واقتدار الدائن على منْعه ، فإنه ينبغي نَدْب الدائن إلى فضيلة إنظار المُعْسِر ، فقد رتَّب الله عليه ثواباً عظيماً ، قال تعالى: وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ سورة البقرة الآية :280 .
وجاء في الحديث: (من أنظَر مُعْسِراً أظلَّه اللهُ في ظلِّه) أخرجه مسلم في صحيحه ، وبالله التوفيق .
الشيخ محمد الصادق مغلِّس، الشيخ أحمد يعقوب ، الشيخ بَنْدَر الخضر، الشيخ مُجيب العَطَّاب ، الشيخ محمد عبد الله المَقَشِّي .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
 
الاسم:  
نص التعليق: