المنتدي الفقهي
   
العبادات
حكم الدم الخارج من غير السبيلين
الأحد 4 مايو 2014

                    الدم الخارج من غير السبيلين فتوى رقم 173
                   ==============================
س: شخص أثناء صلاته ظهَر من قدمه دمٌ فهل صلاته باطلة ؟ 
ج: نزول الدم من غير السبيلين لا ينقُض الوضوء على الصحيح من أقوال أهل العلم ، ومن ذلك الرُّعاف ، وإذا خشِيَ كثْرة خروج الدَّم ، أوتلْويث ثيابه ، أو تلْويث المكان ، فيُشْرَع له الانصراف . 
قال البخاري في صحيحه : وَيُذْكَرُ عَنْ جَابِرٍ: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ فِي غَزْوَةِ ذَاتِ الرِّقَاعِ فَرُمِيَ رَجُلٌ بِسَهْمٍ، فَنَزَفَهُ الدَّمُ فَرَكَعَ وَسَجَدَ وَمَضَى فِي صَلاَتِهِ . وَقَالَ الحَسَنُ: مَا زَالَ المُسْلِمُونَ يُصَلُّونَ فِي جِرَاحَاتِهِمْ . 
وَقَالَ طَاوُسٌ، وَمُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ، وَعَطَاءٌ، وَأَهْلُ الحِجَازِ لَيْسَ فِي الدَّمِ وُضُوءٌ ، وَعَصَرَ ابْنُ عُمَرَ بَثْرَةً فَخَرَجَ مِنْهَا الدَّمُ وَلَمْ يَتَوَضَّأْ . وَبَزَقَ ابْنُ أَبِي أَوْفَى دَمًا فَمَضَى فِي صَلاَتِهِ . وَقَالَ ابْنُ عُمَرَ، وَالحَسَنُ: فِيمَنْ يَحْتَجِمُ: لَيْسَ عَلَيْهِ إِلَّا غَسْلُ مَحَاجِمِهِ . 
قال الحافظ في (الفتح) في شرح هذه الآثار:
حديث غَزْوَةِ ذَاتِ الرِّقَاعِ أَخْرَجَهُ الْبَيْهَقِيُّ فِي الدَّلَائِلِ مِنْ وَجْهٍ آخَرَ وَسَمَّى الْأَنْصَارِيَّ الذي وقَع عليه الرَّمْي عَبَّادَ بْنَ بِشْرٍ وَ أما رفيقه الْمُهَاجِرِيّ فهو عَمَّار بْنَ يَاسر والسورة التي كان يصلِّي بها الْكَهْف ، وَأَرَادَ الْبخاري بِهَذَا الْحَدِيثِ الرَّدَّ عَلَى من يقول إنَّ الدَّمَ السَّائِلَ يَنْقُضُ الْوُضُوءَ ... 
وَالظَّاهِرُ أَنَّ الْبُخَارِيَّ كَانَ يَرَى أَنَّ خُرُوجَ الدَّمَ فِي الصَّلَاةِ لَا يُبْطِلُهَا بِدَلِيلِ أَنَّهُ ذَكَرَ عَقِبَ هَذَا الْحَدِيثِ قول الْحَسَنِ الْبَصْرِيُّ قَالَ : مَا زَالَ الْمُسْلِمُونَ يُصَلُّونَ فِي جِرَاحَاتِهِمْ ... 
وَطَاوُس هُوَ ابن كيسَان التَّابِعِيّ الْمَشْهُور وأثره هَذَا وَصله بن أَبِي شَيْبَةَ بِإِسْنَادٍ صَحِيحٍ . وَأما مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ فهو أَبُو جَعْفَرٍ الْبَاقِرُ وَأَثَرُهُ هَذَا رُوِّينَاهُ مَوْصُولًا فِي فَوَائِدِ الْحَافِظِ سَمُّويَهْ مِنْ طَرِيقِ الْأَعْمَشِ ، قَالَ سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍ الْبَاقِرَ عَنِ الرُّعَافِ فَقَالَ: لَوْ سَالَ نَهَرٌ مِنْ دَمٍ مَا أَعَدْتُ مِنْهُ الْوضُوء. 
وَعَطَاء هُوَ بن أَبِي رَبَاحٍ وَأَثَرُهُ هَذَا وَصَلَهُ عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَن ابن جُرَيْجٍ عَنْهُ . 
وَأَهْلُ الْحِجَازِ هُوَ مِنْ عَطْفِ الْعَامِّ عَلَى الْخَاصِّ لِأَنَّ الثَّلَاثَةَ الْمَذْكُورِينَ حِجَازِيُّونَ .. وَقَدْ رَوَاهُ عَبْدُ الرَّزَّاقِ مِنْ طَرِيقِ أَبِي هُرَيْرَةَ وَسَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، وَأَخْرَجَهُ ابن أبي شيبَة من طَرِيق ابن عُمَرَ وَسَعِيدِ بْنِ الْمُسَيّبِ ، وَأَخْرَجَهُ إِسْمَاعِيلُ الْقَاضِي مِنْ طَرِيقِ أَبِي الزِّنَادِ عَنِ الْفُقَهَاءِ السَّبْعَةِ مِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ ، وَهُوَ قَوْلُ مَالِكٍ وَالشَّافِعِيِّ .
وعصَر ابن عمر بَثْرة .. وَصله ابن أَبِي شَيْبَةَ بِإِسْنَادٍ صَحِيحٍ ، والبَثْرَةً هِيَ خُرَّاجٌ صَغِيرٌ . وبزَق بن أبي أوفَى دمًا .. هُوَ عبد الله الصَّحَابِيّ ابن الصَّحَابِيِّ ، وَأَثَرُهُ هَذَا وَصَلَهُ سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ فِي جَامِعِهِ عَنْ عَطَاءِ بْنِ السَّائِبِ ، وَسُفْيَانُ سَمِعَ مِنْ عَطَاءٍ قَبْلَ اخْتِلَاطه فالإسناد صَحِيح . 
وَقَول ابن عمر فيمَن يَحْتَجِم .. وَصَلَه الشَّافِعِي وابن أَبِي شَيْبَةَ بِلَفْظِ :كَانَ إِذَا احْتَجَمَ غَسَلَ مَحَاجِمَهُ . وَ قول الْحَسَن أَيِ الْبَصْرِيُّ وَصلَه كذلك ابن أَبِي شَيْبَةَ وَلَفْظُهُ : أَنَّهُ سُئِلَ عَنْ الرَّجُلِ يَحْتَجِمُ مَاذَا عَلَيْهِ ؟ قَالَ يَغْسِلُ أَثَرَ مَحَاجِمِهِ .. اهـ . الشرح المنقول عن الحافظ من (الفتح) بتصرُّف . 
وقال النووي في (المجموع) بعد أن ذكَر حديث غزوة ذات الرقاع السابق الذي علّقه البخاري : ... رَوَاهُ أَبُو دَاوُد فِي سُنَنِهِ بِإِسْنَادٍ حَسَنٍ وَاحْتَجَّ بِهِ أَبُو دَاوُد ، وموضع الدلالة أنه خرَج من الرجل دماء كثيرة ، واستمرَّ في الصلاة ، ولو نقَضَ الدم لما جاز بعده الركوع والسجود وإتمام الصلاة ، وعلِم النبي بذلك، ولم يُنْكِره . اهـ . 
وبالنسبة لعدَم نجاسة دم الإنسان ماعدا دم الحيض فقد قال الشوكاني في السيل الجرار: 
الأصل في الأشياء الطهارة فمن ادَّعَى نجاسة شيء من الأشياء فعليه الدليل ، وهكذا من ادَّعى أنه ينقُض الطهارة الصحيحة ناقض فعليه الدليل ، فإن نهَض به فذاك ، وإلا فقولُه ردٌّ عليه ..
الشيخ محمد الصادق مُغلِّس الشيخ أحمد يعقوب الشيخ مجيب العطاب الشيخ محمد عبدالله المَقَشِّي .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
 
الاسم:  
نص التعليق: