المنتدي الفقهي
   
العبادات
الزكاة في حُلِيِّ المرأة (من النَّقْدَين )
الأحد 4 مايو 2014

                  الزكاة في حُلِيِّ المرأة من النَّقْدَين فتوى 172 
                 ========================= =====
س : هل تجب الزكاة في حُلِيِّ المرأة من النقدين : الذهب والفضة؟ 
ج : الحُلِيُّ من النقدين : الذهب والفضة ، المحفوظ للنفقة أوالإيجار أوللادِّخار وحاجات الزمان ، وليس لِلُّبس ولا لِلعارية تجب فيه الزكاة عند جميع العلماء . 
وأما حُلِيُّ المرأة من الذهب والفضة الذي هو للزينة والتجَمُّل أو للعارية فقد اختلف العلماء في وجوب الزكاة فيه . 
فعند أبي حنيفة تجب الزكاة فيه ، وذهب مالك والشافعي إلى عدم الوجوب ، وأما الإمام أحمد فعنه روايتان : الوجوب وعدمه . واستدل المُوجِبون بما يلي :
1- عموم الأدلة على وجوب زكاة الذهب والفضة من غير استثناء ، وأما حديث : (ليس في الحُلِيّ زكاة) فضعيف لا حجة فيه . 
2- حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده : أن امرأتين أتتا رسول الله وفي أيديهما سِواران من ذهب فقال لهما : (تُؤَدِّيان زكاته ؟) قالتا : لا ، فقال لهما رسول الله : (أتُحبَّانِ أن يُسوِّرَكُما الله بِسِوَارين من نار ؟) قالتا : لا ، قال : (فأدِّيَا زكاتَه) . رواه الترمذي وغيره وصحّحه الألباني بِطُرُقه ، وقال ابن حجر في بلوغ المرام إسناده قويٌّ وَصَحَّحَهُ الْحَاكِمُ مِنْ حَدِيثِ عَائِشَةَ. 
قال ابن الأمير في سبل السلام : فَقَوْلُ التِّرْمِذِيِّ: إنَّهُ لَا يُعْرَفُ إلَّا مِنْ طَرِيقِ ابْنِ لَهِيعَةَ؛ غَيْرُ صَحِيحٍ .. 
وَحَدِيثُ عَائِشَةَ أَخْرَجَهُ الْحَاكِمُ وَغَيْرُهُ وَلَفْظُهُ : أَنَّهَا دَخَلَتْ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَرَأَى فِي يَدِهَا فَتَخَاتٍ مِنْ وَرِقٍ (أي خواتيم من فضة) فَقَالَ مَا هَذَا يَا عَائِشَةُ ؟ فَقَالَتْ: صُغْتُهُنَّ؛ لِأَتَزَيَّنَ لَك بِهِنَّ يَا رَسُولَ اللَّهِ؛ فَقَالَ: أَتُؤَدِّينَ زَكَاتَهُنَّ؟ قَالَتْ: لَا، قَالَ: (هُنَّ حَسْبُك مِنْ النَّارِ) ..
قَالَ الْحَاكِمُ إسْنَادُهُ عَلَى شَرْطِ الشَّيْخَيْنِ . وَالْحَدِيثُ دَلِيلٌ عَلَى وُجُوبِ الزَّكَاةِ فِي الْحِلْيَةِ.اهـ .
3- ولحديث أم سلمة أنها كانت تلبس أوضاحاً من ذهب فقالت : يا رسول الله أكَنْز ؟ قال : (ما بلَغ أن يُزكَّى فَزُكِّيَ فليس بكَنْز) رواه أبو داود وقد حسَّن الألباني المرفوع منه .. 
وعليه فالراجح والأحوط من أقوال أهل العلم وجوب الزكاة في حُلِيِّ النساء من الذهب والفضة إذا بلَغ النصاب ، أو كان لدى مالكه من غيره من الذهب والفضة أو عروض التجارة ما يَكْمُل به النصاب ، إذا حال عليه الحول .. وذلك لصحة الأحاديث المُوجِبة للزكاة في حُلِيِّ المرأة من النقدين .. وأما نصاب الذهب فهو 85 جراماً ، ونصاب الفضة 595 جراماً ..
وأما قياس حُلِيِّ النقْدَين على الثياب في عدم وجوب الزكاة فمَرْدُودٌ ، لأنه قياسٌ في مقابلة النص. والذهب والفضة تجب فيهما الزكاة لخصوصيتهما النَّقْديّة ، حتى إن لبِسَتْهما المرأة للزينة، وبالله التوفيق. 
الشيخ محمد الصادق مغلِّس الشيخ أحمد يعقوب الشيخ مجيب العطاب الشيخ محمد المَقَشِّي .

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
 
الاسم:  
نص التعليق: